كشفت مصادر مطلعة بأن تقوم بوساطة بين نجل الرئيس السابق أحمد المقيم في وبين من أجل الإفراج عن ثلاثة من أشقاء أحمد علي.

 

وقالت المصادر، إن الحوثيين طلبوا فدية بمقدار 4 مليارات دولار من أجل الافراج عن أبناء الرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي قتل على أيديهم مطلع ديسمبر/كانون الاول من العام المنصرم.

 

وزعمت المصادر، بأن سلطنة عمان هي من تقود الوساطة منذ أسبوعين ببن عائلة صالح والحوثيين لإطلاق سراح (مدين صالح وصلاح صالح ومحمد محمد عبد الله)، وذلك وفقا لما نقله موقع “المشهد اليمني”.

 

ووفقا للمصادر فإن عبدالملك الحوثي وعبر أخيه عبدالخالق كلف بالتواصل مباشرة مع الجانب العماني ويطالب فديه بمبلغ 4 مليار دولار فب حين يعرض احمد علي  على الحوثيين عقارات في الداخل يرفض الحوثيون ذلك ويطالبون بالمبلغ نقدا.

 

وأوضحت المصادر بأن  احمد علي طلب من كل العائلة عدم التورط في تصريحات ضد الحوثي بخصوص والده الى ان تتم الصفقة ويطلق سراح الثلاثة المحتجزين قائلا: (الحي أولى من الميت) قاصدا أبيه.

 

وكانت تقارير إعلامية قد كشفت نقلا عن جندي موالي للحكومة الشرعية، اسمه محمد الأحمدي، ادعائه أنه شارك في مهمة تأمين خروج بعض أفراد عائلة صالح إلى سلطنة عمان في أواخر ديسمبر/كانون الثاني الماضي.

 

وقال الأحمدي وفقًا للرواية المتداولة، إن أفراد عائلة صالح، انتقلوا برفقة الحوثيين من صنعاء إلى البيضاء، ومنها إلى مأرب ثم سيئون في حضرموت، حيث أمنت الحكومة اليمنية سفرهم، تحت إشراف الرئيس عبدربه منصور هادي. حسب ما نقل موقع “ارم نيوز” الاماراتي.

 

وأضاف الأحمدي، أنه كان من بين مرافقي المجموعة، من سيئون إلى البوابة العمانية بمنفذ شحن البري، حيث كان في انتظارهم أبناء الرئيس الراحل، ومن بينهم خالد علي عبدالله صالح.

 

وقال الأحمدي في روايته، إنهم سألوا خالد علي عبدالله صالح، عن العميد طارق، فرد عليهم بالقول، إنه في مأرب، ورفض السفر إلى خارج ، ولفت إلى أن أخويه صلاح ومدين، أبناء الرئيس الراحل، أسيران بيد الحوثيين.

 

وكانت سلطنة عمان قد أكدت، الجمعة، وصول 22 شخصًا من أفراد عائلة الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء العمانية الرسمية.