كشف عبد الله بن حمد العذبة، رئيس تحرير جريدة “العرب” القطرية، عن اسم وسر المرأة التي قال وزير الخارجية القطري مؤخرا إنها كانت سبب استعار الخلاف بين وقطر.

 

وأعلن العذبة في تغريدة له في حسابه على “تويتر”، أن هذه المرأة هي ، زوجة .

 

وقال إن “السيدة المقصودة التي طلب ولي عهد إمارة أبوظبي من أمير تسليمها في عام 2015، هي آلاء الصديق التي تعرض والدها للاعتقال وإسقاط الجنسية عنه، وحصلت على اللجوء السياسي في ، ولم ترتكب جريمة في الإمارات، وبقيت مع أقارب لها بالدوحة عندما قرر زوجها عبد الرحمن باجبير مغادرة إلى بريطانيا”.

 

وأعاد العذبة إلى الذاكرة موقف الإمارات عام 1996 عندما رفضت تسليم قطريين اتهموا بمحاولة وقتها .

وكتب العذبة في تغريدة أخرى: “لماذا رفضت إمارة أبو ظبي على لسان الشيخ زايد رحمه الله تسليم القطريين الذين كانت أبو ظبي معهم ودعمتهم بمحاولة الانقلاب الدموي الفاشل ضد صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة عام 1996 ويطلب ولي عهد الإمارة تسليم امرأة إماراتية في 2015 لم تقم بمحاولة انقلاب دموي بالإمارة؟”.

 

وكان محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، وزير الخارجية القطري، قد فضح في حوار مع التلفزيون القطري الرسمي، سرّ قضية صامتة حدثت بين قطر والإمارات عام 2015، وسبقت المستمرة حتى الآن.

 

وقال إن سبب هذه الأزمة كان رفض قطر تسليم زوجة معارض إماراتي.

وروى وزير الخارجية القطري إن ولي عهد أبو ظبي أرسل مبعوثا إلى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لتسليمه السيدة، لكن الأمير رفض طلبه.

 

وأضاف الوزير أن أمير قطر أبلغ المبعوث الإماراتي أن “المادة 58 من الدستور القطري تمنع تسليم أي لاجئ لأسباب سياسية”، وأن المرأة ليست مطلوبة في جرم جنائي.