شنّ ناشطون عبر مواقع التواصل الإجتماعي، هجوماً حاداً، على الفنان المصري ؛ بسبب تجسيده شخصية الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح في فيلم “”، الذي يهدف لتزييف التاريخ ودعماً للسيسي في انتخابات ٢٠١٨.

 

واعتبر النشطاء أن مشاركة “السقا” في الفيلم، سيفقده كل شعبيته، مُطالبين إياه بعد الإنصياع لتوجيهات النظام المصري لتلميع صورة “السيسي” قُبيل ما وصفوها بـ”مسرحية” الإنتخابات الرئاسية القادمة.

 

وقال السياسي المصريّ المعروف عمرو عبد الهادي معلقاً على صورة من الفيلم إنّ احمد السقا ظهر مُنكساً رأسه ليمثل السيسي، واصفاً الفيلم بأنه فاشل ويهدف لتزييف التاريخ و دعماً للسيسي في انتخابات ٢٠١٨.

وقال “عبدالهادي” في تغريدةٍ ثانية: “الناس ليه كانت متوقعة ان احمد السقا غير ممثلين صلاح نصر و صفوت الشريف !! مع ان احمد السقا ابن مخرج اتربى على ايد صلاح نصر يعني جينات التأمر على الشعب و النوم في حضن السلطة موجود بالوراثة جميل جدا ان الانقلاب ده موجود علشان يكشف المعرضين للسلطة”.

وفي الفيلم يؤدي الممثل أحمد رزق دور الرئيس المصري المعزول ، بينما يجسد شخصية المشير طنطاوي الممثل نبيل الحلفاوي.

 

ويشارك في “سري للغاية” عددٌ كبيرٌ من الممثلين، وهو من تأليف السيناريست وحيد حامد وإخراج محمد سامي.

وتناقل نشطاء مواقع التواصل صوراً من الفيلم المذكور، وقد شنّوا هجوماً كبيراً على الممثلين فيه، وتحديداً “السقا” و”رزق”.