تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” صورة تؤكد رفع الحكومة التركية اليوم الخميس رسمياً في بعد ان تسلمتها رسمياً من الحكومة السودانية.

 

ووفقا للصورة المتداولة التي رصدتها “وطن”، فقد ظهر الى جانب العلم السوداني الذي مازال موجودا رفع العلم التركي ايذاناً ببدء المشروعات التركية في الجزيرة.

 

وكان السفير التركي لدى الخرطوم، عرفان نذير أوغلو قد أدلى بتصريحات اليوم الخميس أكد من خلالها أن تريد  إحياء جزيرة سواكن كما كانت في التاريخ، وهدفها إنهاء ترميم الجزيرة في أقرب وقت وتحويلها إلى مركز سياحي.

 

وأضاف نذير أوغلو أن الشعب السوداني يُكن حباً للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ولذلك خصص الرئيس ثلاثة أيام لزيارته إلى ، وأجرى لقاءات عديدة في مدينتين مختلفيتن فيها، حيث سلط العالم أنظاره إلى هذه الزيارة.

 

وأضاف السفير التركي، أن أردوغان، وضع هدفاً لرفع حجم التبادل التجاري بين تركيا والسودان إلى ملياري دولار في أقرب وقت ممكن، مشيرا إلى أن السودان بلد يضم الكثير من فرص الاستثمار، وفي مقدمتها فرص في قطاعي الزراعة وتربية الحيوانات.

 

وأوضح أن أردوغان، عرض على نظيره السوداني عمر البشير، خلال زيارته الأخيرة، إعادة إعمار تركيا لجزيرة سواكن بشكل كامل، حيث وافق الرئيس السوداني على الطلب التركي.

 

وبيّن نذير أوغلو، أن تركيا ستقوم بإعمار الجزيرة في أسرع وقت ممكن، وفقاً لمعالهما التاريخية، مضيفا أن بلاده أجرت مباحثات مع عدد من شركات السياحية، وعرضت عليها طرق بديلة لنقل الحجاج الأتراك إلى الديار المقدسة عبر السودان.

 

وأردف سيأتي المواطنون الأتراك من إسطنبول إلى الخرطوم ، وبعد مكوث في العاصمة السودانية مدة، سيتوجهون إلى جزيرة سواكن، وبعدها ينتقلون إلى المملكة العربية عبر البحر لأداء الفرائض الدينية ومن ثم يعودون إلى بلدنا.