قال السياسي السوداني المعروف والمفكر البارز الدكتور ، تعليقا على الاحتجاجات والمظاهرات العنيفة التي تشهدها إيران ضد نظام الملالي، إنه لو كتب لهذه التظاهرات النجاح فستختفي ثلاثة أرباع مشاكل العرب.. حسب وصفه.

 

ودون المفكر السوداني في تغريدة له عبر نافذته الخاصة بـ”” رصدتها (وطن) ما نصه: “ في تصاعد لو كتب لها النجاح ستختفي ثلاثة أرباع مشاكل العرب”

 

وتابع مستنكرا فرقة العرب وتشرذمهم “ولو كان لدى العرب رؤية ومشروع عمل مشترك لجعلوا من المظاهرات وقودا للإطاحة بنظام الملالي بأقل تكلفة”

 

وهدد الحرس الثوري الإيراني المتظاهرين المناهضين للحكومة بالرد بقبضة من حديد إذا استمرت الاحتجاجات السياسية.

 

ويأتي هذا التحذير بعد أيام من مظاهرات في العاصمة الإيرانية ومناطق أخرى.

 

ووقعت بعض الهجمات على المباني الحكومية في طهران. وقد تحولت الاحتجاجات في بعض المدن الإيرانية إلى أعمال عنف في يومها الثالث، حسب ما أظهرته صور وتقارير إعلامية.

 

وأظهرت صور فيديو انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، متظاهرين مصابين بإطلاق نار في بلدة دورود، غربي البلاد. وفي صور أخرى يظهر متظاهرون وهم يضرمون النار في سيارة للشرطة.

 

وأفادت تقارير أخرى بهجوم متظاهرين على بنايات حكومية.

 

وتعد هذه أكبر احتجاجات تشهدها إيران منذ المظاهرات المطالبة بالإصلاحات عام 2009.

 

وشارك مئات الإيرانيين لليوم الثالث على التوالي في احتجاجات مناهضة للحكومة تحديا لتحذيرات صادرة عن السلطات طالبتهم فيها بالامتناع عن المشاركة في المظاهرات.

 

وأظهرت مقاطع فيديو نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي محتجين في بعض المناطق من البلاد، بما في ذلك المنطقة المحيطة بجامعة طهران.

 

وتعالت هتافات بعض المحتجين التي استهدفت مرشد الثورة الإيرانية، .

 

ومن جهة أخرى، خرج الآلاف من مؤيدي الحكومة الإيرانية في مسيرات حاشدة فيما يبدو أنه استعراض للقوة في مواجهة المظاهرات المناوئة للحكومة.

 

ويأتي هذا في الوقت الذي حذرت فيه الحكومة الإيرانية المواطنين من “التجمعات غير القانونية”.

 

ودعا وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي الناس إلى “عدم المشاركة في تلك التجمعات غير القانونية لأنهم يخلقون المشاكل لأنفسهم ولغيرهم من المواطنين”.

 

وأظهر التلفزيون الحكومي جموعا من المتظاهرين المتشحين بالسواد في العاصمة طهران.

 

واعتقل عشرات الأشخاص خلال الاحتجاجات بشأن الفساد ومستويات المعيشة. وقال نائب رئيس الإيراني إن الاحتجاجات نظمها خصوم سياسيون.