استنكر الكاتب القطري المعروف الهجمة الشرسة للإعلام السعودي والإماراتي ضد ، خاصة من الإعلاميين الرياضيين الذين تطاولوا على في بطولة كأس الخليج، وظهروا بمستوى أخلاقي متدني يعكس أخلاق قادتهم.. حسب وصفه.

 

وحاول عدد كبير من الإعلاميين الرياضيين في والإمارات الإساءة لقطر ومنتخبها، أثناء بطولة كأس الخليج التي تستضيفها الكويت، تلك الحملة التي بدأها إعلام دول الحصار بمقاطعة المؤتمرات الصحفية التي ظهر بها قنوات قطرية رياضية.

 

ودون “العمادي” في تغريدة له بـ”تويتر” رصدتها (وطن) تعليقا على بذاءات إعلام الحصار ضد قطر ما نصه:”صعاليك الإعلام السعودي والإماراتي حتى الرياضة التي تجمع ولا تفرق لم يتركوها في حالها واخلاقهم الدنيئة تعكس اخلاق ملك السعودية وولي عهده  وولي عهد  ابوظبي واذنابهم الذين يسعون الى شق الصف الخليجي ولا يعكسون اخلاق المحترمين في السعودية والامارات .”

 

يشار إلى أن قناة أبوظبي الرياضية قامت في بداية المنافسات بتعديل شعار بطولة وإزالة اللون العنابي الذي يرمز إلى المنتخب القطري في جميع مطبوعاتها وتغطياتها الإعلامية، بالإضافة إلى الإعلانات المدفوعة التي قامت بوضعها في شوارع الكويت لترويج برامجها الرياضية خلال البطولة.

 

ولم تكتف قناة أبوظبي الرياضية بهذه التصرفات، إذ سبق لها أن أعلنت عن برنامج رياضي خاص للإساءة إلى قطر ومنتخبها، كذلك قامت القناة أيضاً، في خطوة مفاجئة، بقطع عرض الجزء الخاص بدولة قطر في حفل الافتتاح الغنائي للمباراة التي شهدت حضور أمير البلاد وكبار القياديين في الدولة.

 

وقرّرت وزارة الإعلام الكويتية منع تصوير البرنامج في الكويت، وأنذرت القناة مطالبة إياها باحترام لوائح البطولة الخليجية وعدم التصوير في المركز الإعلامي أو أي استوديو خاص في البلاد، وفي حال قيام القناة بالتصوير، فإنها ستعرّض نفسها لعقوبات من الاتحاد الخليجي تصل إلى المنع من نقل البطولة المقبلة.

 

وكذلك تداول النشطاء عدد من المقاطع المصورة، التي أظهرت تطاول عدد من الإعلاميين في السعودية والرياض على قطر ومنتخبها، كان آخرها مقطع للمذيع الإماراتي عدنان حمد بقناة دبي الرياضية أظهر شماتة كبيرة في هزيمة المنتخب القطري وخروجه من البطولة.