سخر الكاتب القطري المعروف عبد الله بن حمد العذبة، من إدعاءات الكاذبة التي تطلقها من حين لآخر وتنسب فنون وثقافات وأشياء لا علاقة لها بها لنفسها وتاريخها.

 

وكان من ضمن هذه “الافتكاسات” هو إدعاء مواطنة إماراتية أن أصل خلطة مشروب تعود إلى إمارة ، على الرغم من أن الكابتشينو اخترع قبل نشأة دولة الإمارات.

 

وفي أحدث “السرقات الإماراتية”، حاولت أبو ظبي نسب فن “” الأصيل لسلطنة لنفسها وإدراجه على قائمة .

 

وتفاجأت السلطنة بخبر نقلته وكالة الأنباء الإماراتية حول تقديم أبو ظبي بمقترح لليونسكو بإدراج الفن العازي على قائمة التراث غير المادي باعتباره تراثا إماراتيا.

 

وتعليقا على هذا الحادث دون “العذبة” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بـ”تويتر” ساخرا ما نصه: “حاولت #إمارة_أبوظبي الغاوية سرقة فن “العازي” من سلطنة #عمان ونسبه لـ ساحل عمان الطرف وليس للأصل، ولكن توثيق السلطنة للعازي في اليونسكو قبل 5 سنوات فوت عليهم الفرصة.”

 

وتابع الكاتب القطري سخريته قائلا:” وتتجه الآن الإمارة الغاوية لسرقة الكابتشينو من إيطاليا ونسبه لها، بعد أن جعلت عنترة بن شداد من أبوظبي خويه الغاوي”

 

وفي الوقت الذي تستعد فيه للاحتفاء بمرور 5 سنوات على نجاحها ممثلة في ادراج “فن العازي” في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للإنسانية والذي أدرج في 5 ديسمبر/كانون الاول 2012م خلال اجتماعات اللجنة الحكومية الدولية للتراث الثقافي غير المادي لليونسكو، تفاجأت السلطنة بخبر نقلته وكالة الأنباء الإماراتية حول تقديم أبو ظبي بمقترح لليونسكو بإدراج الفن العازي على قائمة التراث غير المادي باعتباره تراثا إماراتيا.

 

ووفقا لما ورد في وكالة الانباء الإماراتية “وام”: ” تدرس منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة اليونسكو، إدراج فن العازي لقائمة التراث الثقافي غير المادي، وذلك خلال اجتماع اللجنة الدولية الحكومية لصون التراث الثقافي غير المادي والذي سيعقد في كوريا الجنوبية خلال الفترة من 4 إلى 9 ديسمبر (كانون الأول) المقبل”، وذلك بناء على مقترح إماراتي.

 

واختتمت الوكالة الإماراتية خبرها معلقة على الموضوع قائلة: “ويعد العازي أحد أهم الفنون التراثية التي عرفها المجتمع الإماراتي منذ قديم الزمن، ولا يزال يحظى بمكانة كبيرة إذ تتردد أشعاره الحماسية في المناسبات الوطنية والاجتماعية باعثة أجواء العزة والفخر بالوطن والقادة، وهو ما جعل هذا الفن مرتبطاً في كثير من الأحيان بقيم الوطنية والولاء والفخر”.

 

من جانبهم، استنكر مغردون عمانيون ما أقدمت عليه الإمارات مستنكرين ان تقوم بنسب تراث غيرها إليها، مؤكدين على ان فن العازي هو فن عماني أصيل منذ القدم، مرفقين الوثائق التي تؤكد إدرجه كفن عماني من قبل اليونسكو.

 

وكانت سخرية واسعة قد شهدتها مواقع التواصل بعد تداول تصريحات للباحثة الإماراتية غاية خلفان الظاهري أثناء تواجدها في متحف أبو ظبي تؤكد فيها أن الكابتشينو أصله إماراتي.

 

وقالت “الظاهري” قالت في حديث متلفز “إن صفة الكابتشينو تعود إلى بادية بينونة في دولة الإمارات في إمارة أبو ظبي مضيفة أن شح الماء دفع بدوي إماراتي إلى الاستعانة بحليب الناقة لعمل القهوة”.