تداول ناشطون عبر  مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو لوزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد السعودي السابق، ومدير جامعة الإمام محمد بن سعود الحالي، ، يشن فيه هجوما عنيفا على ورئيسها ، واصفاً إياها بالدولة الفاجرة الفاسدة الفاسقة.

 

وواصل “أبا الخيل” هجومه بالقول إن تركيا من أشد الدول عداوة لعقيدة ، التي وصفها بدولة الإسلام ورافعة راية التوحيد في كل مكان.

 

وادعى في معرض تعليقه أن “أردوغان” افتتح ناديا للعراة في بلاده، “التي تعد من أشد دول أوروبا في والفجور والبعد عن دين الله”، بحسب أبا الخيل.

 

يشار  إلى ان كلام “أبا الخيل “جاء على ما يبدو ردا على شخص (لم يذكر اسمه) طالب بمبايعة رجب طيب  أردوغان خليفة للمسلمين.

 

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد رد على وصف الصحف الغربية له بـ “زعيم المسلمين السنة”، قائلا ، إنه ينبغي النظر إلى الموضوع خارج نطاق السنية والزعامة، مبيناً “لسنا ممن يميز بين السني والشيعي. نحن ديننا واحد وهو الإسلام.”

 

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها أردوغان للصحفيين على متن طائرته أثناء عودته من جولته الأفريقية التي قام بها الأسبوع الماضي، رفض فيها وصف الصحافة الغربية له بـ”زعيم المسلمين السنة”.

 

وعقب إشارته إلى عدم تمييزهم بين السنة والشيعة، قال أردوغان “نحن ديننا ليس السنيّة ولا الشيعية، نحن ديننا واحد وهو الإسلام. نحن نفعل ما يأمر به الإسلام، إنهم قسّمونا إلى شيعة وسنّة. ينبغي توخي الحذر الشديد كي لا نقع في مثل هذا الفخ”، معتبراً أن الغرب يريد تقسيم المسلمين.