هجوم حاد جدا وعنيف تعرض له الكاتب السعودي من قبل عدد كبير من النشطاء، وذلك بعد مهاجمته لفتاة سعودية ووصفه لها بـ”قليلة الأدب” بعد رفضها أحد الأمراء السعوديين في حفل تكريم بأحد المناطق أثناء تسلمها جائزتها.

 

ونشر “الظفيري” في تغريدة له بـ”تويتر” رصدتها (وطن) مقطع فيديو، يظهر فتاة سعودية منعها حيائها وحشمتها من مصافحة منطقة أثناء توزيع الأمير لعدد من الجوائز بحفل تكريم.

 

ليعلق “الظفيري” على المقطع مهاجما الفتاة بقوله:”ترفُض مصافحته بداعي الحشمة !! لا تُلام الفتاة على قلة أدبها ، اللوم على من حرّم مصافحتها لرجل في سِن أبيها ..!!”

 

ليفتح الكاتب السعودي بهذه التغريدة النار على نفسه، حيث أمطر النشطاء تغريدته بألاف الردود اللاذعة والتعليقات الهجومية والحادة.

 

 

 

 

 

 

وطالب النشطاء بمحاسبة وليد الظفيري والإبلاغ عنه في النيابة العامة ليخضع لقانون الجرائم المعلوماتية، بعدما تفلتت أعصابه وأخذ بسب متابعيه بدلا من مقارعة حججهم.

 

 

 

 

 

 

ورد عدد من النشطاء على “الظفيري” بحجج ملجمة وضعته في موقف لا يحسد عليه وسط متابعيه.