حالة من الغضب والاستنكار ضجت بها مواقع التواصل السبت، بعد ما تم تداوله عن تفريغ الروضة النبوية الشريفة من المصلين والزوار، لأجل دخول لاعبي السعودي.

 

ونشر الكاتب السعودي المعروف عن الواقعة قائلا: في سابقة خطيرة ومؤلمة حصلت فجر اليوم..إخراج جميع المصلين والزوّار من الروضة الشريفة وباب السلام المؤدي الى قبر النبيﷺ وصاحبَيه.. وتفريغه تماماً للاعبي نادي الهلال.”

 

وتابع موضحا في تغريدة له رصدتها (وطن):”مما أدى الى زحام شديد وانتظار طويل للزوار الذين أبدوا امتعاضهم وغضبهم الشديد من هذه المهزلة التي لم تحدث سابقا قط!”

 

 

وأثار هذا الفعل غضب النشطاء بمواقع التواصل، الذين شنوا هجوما عنيفا على النظام السعودي وسياساته “المستفزة” التي يتبعها دون مراعاة للمواطنين.

 

كما هاجم آخرون لاعبي “الهلال” السعودي، لرضاهم بهذا الأمر والتضييق على .. بحسب وصفهم.

 

 

 

 

 

 

وبعد الجدل الواسع اضطرت الرئاسة العامة لشؤون لنفي هذا الكلام، والزعم بأنه لم يحدث.

 

 

لكن النشطاء كذبوا بيان المسؤولين عن المسجد النبوي، مشيرين إلى أن الصور المتداولة واضحة ولا تحتاج لشرح وتؤكد ما تم تداوله.

 

 

 

 

 

 

وأوضحت الهيئة أن لاعبي الهلال دخلوا الروضة مثل غيرهم من الزائرين، مطالبة بضرورة الحصول على الأخبار من مصادرها الرسمية.