حاول نائب رئيس شرطة والمقرب من ولي عهد ابو ظبي ، السخرية من دولة التي اعتاد مهاجمتها بأوامر “ابن زايد” منذ بدء الأزمة.

 

وفي تغريدة له بـ”” رصدتها (وطن) حاول صبي “ابن زايد” التقليل من شأن قطر ومهاجمتها بقوله متسائلا:”س : هل هناك دولة تسمى قطر ؟”.

ليأتيه الرد القاسي من النشطاء الذين قصفوا جبهته وأحرجوه وسط متابعيه، بقلب التغريدة عليه وسؤاله على نفس النمط الساخر عن مصير جزر المحتلة من قبل .

 

وشن النشطاء هجوما عنيفا على “خلفان” والنظام الإماراتي الذي احتضن رؤوس الفساد في بداية من “دحلان” ومرورا بنجل علي عبدالله صالح وأحمد شفيق ووسيم يوسف وغيرهم.

وعن سؤاله عن “قطر” أفحمه النشطاء بعدد من الردود جاءت على النحو التالي.

يشار إلى أن انفرادات قناة “” خاصة عن فضائح الإمارات وملفاتها السوداء، وكشفها حقائق لأول مرة عن كمية الفساد والفجور في إمارة أبو ظبي تحت إشراف ابن زايد، أثارت جنون خلفان الذي أخذ يسب القناة ليل نهار.

 

كما عرف “خلفان” بهجومه المستمر على دولة قطر منذ بدء الحصار الجائر في يونيو الماضي، حيث أمر “ابن زايد” أذرعه وكتائبه الإلكترونية بتشويه صورة قطر لخدمة معركته ضدها، وأصبح “خلفان” أكثر المغردين المقربين من “ابن زايد” هجوما على قطر حتى وصفه البعض بأنه مصاب بـ”فوبيا قطر والجزيرة”.