تعليقا على الحكم الذي أصدرته محكمة الجنايات الكويتية، الاثنين، بحبسه 5 سنوات لمهاجمته والإمارات، قال المغرد والناشط الكويتي المعروف عبدالله محمد الصالح انه ليس نادما على ما غرد به وما سجله من “فيديوهات” ” فهذا من حقي وسأستمر في مناصرة كل مظلوم”-حسب قوله- مشيراً إلى أنه لن يرجع الى لتنفيذ الحكم بحقه.

 

وفي سلسلة تغريدات له بتويتر رصدتها (وطن)، دون “الصالح” ما نصه: “صدر في حقي حكم السجن لمدة 5 سنوات أمن دولة “الاساءة الى السعودية”! سبب التهمة مناصرتي لقضية العادلة! لست نادما على ما غردت وما سجلت من فيديوهات..فهذا من حقي! وسأستمر في مناصرة كل مظلوم..ولن أرجع الى الكويت لتنفيذ الحكم! فالله خير حافظا وهو أرحم الراحمين…”

 

وتابع “بالرغم من أن حكم السجن 5 سنوات قاسي! لا أن الكويت تبقى بلادي وأهل قطر أحبابي وكل الأحرار أنصاري! لو يرجع التاريخ الى 5/6/2017 حين أعلنوا حصار قطر لتخذت ذات الموقف! فما قيمة مبادئي التي أتغنى بها وأنا أرى اخواني يحاصرون وأصمت خوفا من العقاب! توكلت على الباري وناصرتهم..ولن يضيعني!”

 

وعن مغادرته قطر والجدل الذي أثير حول ذلك من لجان الذباب الإلكتروني، دون المغرد الكويتي ما نصه:”غادرت قطر من طيب نفس لا من ضغط أو طلب, مضيفا ” غادرتها حتى أنزع فتيل أزمة قد تقع بسبب وجودي فيها بعد حكم السجن”.

 

للعلم.. قطر وقعت على “الاتفاقية الأمنية الخليجية” وهي ملزمة- حسب الصالح- بترحيلي الى الكويت في حال طلبت الكويت ذلك! ودرءا لأي حرج سياسي غادرت قطر حتى لا تتحمل تبعات موقفي.. ولهم كل الحب!”

 

وفي رسالة للشامتين قال “الصالح”:”لمن يشمت أذكره.. بأن حصار قطر الجائر سيسجل في التاريخ! والتاريخ سيدون من كان خانعا خائفا خاضعا..ومن كان يصدع بالحق ولم يأبى الا نصرة المظلوم! وهذه صحيفتي أسطرها بأحرف من نور وبكل سرور أني دفعت ثمن نصرتي للمظلوم حكم السجن مما أدى الى أن أتغرب عن وطني! فماذا قدمت يا هذا..غير العار!”

 

وأكمل مبينا سبب مناصرته قطر :”لماذا ناصرت قطر.. وتكبدت السجن والغربة؟

الجواب.. لو كان وطني الكويت في موضع قطر ألا نتمنى أن يعيش معنا قطري ويناصرنا!لاسيما وأن قطر مظلومة..وعلى مدار 6 أشهر لم يظهروا دليلا على ادانتها! لهذا أشعر بالفخر والاعتزاز أني على حق..وأجزم أن الكثيريين يتمنون لو أنهم ناصروا قطر “علانية”!”

 

واختتم المغرد الكويتي تغريداته موجها النصح لمتابعيه بالقول:”لتعلموا يا أحرار أن الكلمة لها وقع كالسهم في أنفسهم! ها هو السفير السعودي في الكويت يقاضيني باسم السعودية! وهي الدولة التي تدعي قيادة العالم الاسلامي..يرهبها ويرعبها حساب تويتر! والقاضي يصدر حكم السجن ضدي..ويستمرون في الشماتة والوضاعة! هم أضعف مما تتخيلون..ونحن أقوى مما نعتقد!”

 

 

وقضت محكمة الجنايات الكويتية، الإثنين، بحبس الكاتب والناشط الكويتي، ، عبدالله محمد الصالح، لمدة خمس سنوات مع الشغل والنفاذ؛ بتهمة الإساءة إلى المملكة العربية السعودية.

 

وجاءت محاكمة الصالح؛ على خلفية تغريدات ومقاطع فيديو، نشرها عبر حسابه في “تويتر”؛ لانتقاد السعودية؛ ومناصرة قطر، بعد الحصار الجائر منذ حزيران/ يونيو الماضي.

 

ويواجه الصالح تهمة الإساءة لدولة الإمارات وحكامها، في قضية أخرى، رفعها عليه عدد من مواطني دولة الإمارات، ومن المقرر أن يتم محاكمته بخصوصها، في 21 كانون الثاني/ يناير المقبل، وفقًا لصحيفة “القبس” الكويتية.