طالب عددٌ من الإعلاميين التونسيين، السلطات بفتح ٍ بعد بثّ القناة الاسرائيلية في برنامج اسمه الشرق تقريرين عن تم تصويرهما داخل البلاد.

 

وتناول تقرير مؤسسة لصنع “الهريسة” في ولاية تشرف عليها مجموعة من النساء استطعن بفضل عزيمتهن تصدير منتوج مؤسستهن نحو أربعة دول اوروبية.بحسب موقع “ارابيسك” التونسيّ

 

وتطرّق التقرير الثاني إلى الموضوع الذي اثار جدلا لدى الرأي العام التونسي المتمثل في اطلاق اول راديو واب في تونس و العالم العربي الذي يعنى بالمثليين.

 

و اعتبر اعلاميون تونسيون ما حدث تطبيعا مع الإحتلال الإسرائيليّ خاصة وأنها ليست المرة الأولى التي يتم فيها تصوير تقارير اعلامية لقنوات اسرائيلية في تونس.