في صفعة قوية للسعودية، فند رئيس الرابطة المحترفة لكرة القدم الجزائرية “محفوظ قرباج” الإشاعات التي تحدثت عن غلق ملعب ومعاقبة الفريق بسبب “التيفو” (اللافتة) الساخر من بن عبد العزيز.

 

وقال “قرباج”:”لم أفتح أي تحقيق في قضية عين مليلة لا أنا ولا حتى الإتحادية”

 

وأضاف في تصريحات لصحيفة “النهار أون لاين”: “ليس من حق السلطات غلق الملعب لأسباب رياضية، ولا توجد أي قضية إسمها عين مليلة”

 

واختتم حديثه قائلا: “لحد الأن لم نقرر لا غلق الملعب ولا فتح تحقيق”

 

وكان أنصار نادي عين مليلة قد رفعوا “تيفو” يجمع العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز والرئيس الأمريكي، دونالد ترامب.

 

كما حمل التيفو صورة للمسجد الأقصى، وكتبت تحتها عبارة باللغة الإنجليزية “two faces of the same coin” (وجهان لعملة واحدة)، في تعبير عن استنكارهم للتواطؤ السعودي ضد قضية .

 

وكانت وسائل إعلام سعودية وحسابات على موقع التدوين المصغر “تويتر” قد روجت إشاعات حول قيام بإغلاق الملعب الذي شهد واقعة رفع “التيفو”.