ذكرت تقارير إعلامية بأن زعيم ، أعدم مسئولا كبيرا بسبب خطأ ارتكبه أدى إلى تأجيل موعد اختبار صاروخي جديد، وذلك بعد أيام من مسئول وصف بأنه “الرجل الثاني في البلاد”.

 

وأضافت التقارير ، إن المسئول الذي تم إعدامه تسبب في إخفاقات في قاعدة (بونجي ري) النووية، ما أدى إلى تأجيل موعد إطلاق صاروخ في تجربة جديدة، حسبما أفادت قناة (سكاي نيوز) اليوم الثلاثاء.

 

يذكر أن لا معلومات رسمية من كوريا الشمالية تؤكد إعدام المسئولين، ولكن زيارة إلى جبل (بايكتو) تشير إلى ذلك، كون زعماء كوريا الشمالية اعتادوا الذهاب إلى هناك قبل اتخاذ قرارات قوية مثل إعدام مسئولين.