“أن تكون ملكيا أكثر من الملك”، هذه المقولة تنطبق تماما على الباحث والحقوقي الجزائري الذي نصب نفسه مقابل حفنات من “الرز” كخط دفاع أول عن وحكامها من “آل سعود”، حتى بدا الأمر ماسخا لدرجة التقيؤ.

 

واسترسالا في هذا الدور، وصل به الحد لوصف غالبية الجزائريين الذين لهم رأي مناهض لحكام السعودية بالغوغائيين، وذلك على إثر رفع مؤيدي نادي عين مليلة المحلي صورة تساوي بين بن عبد العزيز والرئيس الامريكي ، احتجاجا على تخاذل المملكة مع .

 

وقال “مالك” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”، محاولا إلصاق الامر بحركة “حمس” الممثلة لجماعة الإخوان المسلمين في والتي تصفها السعودية بـ”الإرهابية”: ” “التيفو” المسيء لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز تقف خلفه جهة تابعة لحركة #حمس حسب معلومات وصلتنا من عدة مصادر في # وقد تمّ استغلال مجموعة من غوغاء الملاعب لتنفيذ عمل غوغائي لا يمثل بلا أدنى شك أغلب الجزائريين الذين يحترمون #السعودية شعباً وقيادة”.

 

من جانبهم، رد مغردون جزائريون على أنو مالك، دعوه للحديث باسمه فقط وعدم الحديث باسم الشعب الجزائري، مؤكدين حبهم للشعب السعودي ورفضهم للزمرة الحاكمة من “آل سعود”، ناعتين إياه بالمنافق.

https://twitter.com/hassanidakhi/status/942523079846117377