قال الرئيس التركي ، اليوم الإثنين، إنّ “أزمة ستكون وسيلة لصحوة الإنسانية والعالم الإسلامي، وأنّ دموع الأمهات وصرخات الأطفال، وآلام الرجال هناك، تُنذر بقدوم عاصفةٍ كبيرة”.

 

جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان، خلال مشاركته في فعالية أقيمت بالعاصمة أنقرة، بمناسبة اليوم العالمي للهجرة.(يصادف 18 ديسمبر/كانون الأول من كل عام).

 

واعتبر الرئيس التركي، أن “ يتوجب عليه اتخاذ خطوات ملموسة في قضية القدس من أجل الحصول على نتيجة”.

 

وفي 6 ديسمبر الجاري، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد اعتراف بلاده رسميًا بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة المحتلة، وسط غضب عربي وإسلامي، وقلق وتحذيرات دولية.

 

وفيما يخص أزمة المهاجرين واللاجئين، قال أردوغان، إنّ “ فتحت أبوابها واستقبلت كل من يقصدها من الخارج”.

 

وأضاف أن “تركيا فخورة بالمساعدات التي تقدّمها للمهاجرين واللاجئين، لكن بالمقابل هناك دول تدّعي التقدم والحضارة والحداثة، لا تستطيع أن تتفوه بكلمة واحدة بهذا الخصوص، لأنها لم تقدّم شيئا لهؤلاء”.