شن الداعية السعودي المقرب من النظام أحمد الرضيمان، هجوما عنيفا على الكاتب السعودي ، في مقال له بصحيفة (الوطن)، معتبرا أن مخالفته لسياسات “ابن سلمان” المتهورة، نوع من عصيان  ولي الأمر والخروج عليه.

 

وتابع “الرضيمان” هجومه على “خاشقجي” قائلا:”لقد اطلعت – يا أخي جمال- على بعض مقولاتك وتغريداتك، فرأيتها تتضمن منكرا من القول وزورا، وما كان لك أن تناوئ بلادك وقادتك، الذين كان فضلهم عليك كبيرا، ولا أن تكون – هداك الله- للخائنين خصيما”

 

ونصح الداعية السعودي “خاشقجي” بالرجوع للحق الذي يراه من وجهة نظره (السمع والطاعة لحكام آل سعود مهما فعلوا).

 

ودعا الرضيمان، خاشقجي إلى عدم التدخل في الشؤون السياسية، قائلا: “السياسة – يا جمال- لها أهلها من ولاة الأمور، وقد حمَّلهم الله هذه الأمانة، وحَمَّلنا نحن الرعية عدم منازعتهم الأمر”.

 

ورد الكاتب السعودي على مقال “الرضيمان” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) قائلا:”كتب الشيخ احمد الرضيمان مقالا يناصحني، قائم ع نظرية السمع والطاعة وأن ولي الامر ادرى واعرف وجعلها حكما شرعيا ملزما، فهل هذا صحيح؟وهل يستقيم امر الأمة بها”

 

وتابع واضعا صحيفة “الوطن” المقربة من النظام والتي نشر بها “الرضيمان” مقاله الهجومي، في موقف محرج:”وهل يمكن مناقشة الفكرة بنفس الصحيفة؟”

 

 

وانتقد عدد من النشطاء تعليقا على مقال “الرضيمان” ما وصفوه بـ”التطبيل الأعمى” للحكام واختراع نظرية “طاعة ولي الأمر” التي جلبت الدمار والخراب للمنطقة.. حسب قولهم.