مع انتشار الحفلات الغنائية الفترة الماضية والتي جاءت بتنظيم هيئة الترفيه التي تم إنشائها مؤخرا بأوامر من ولي العهد السعودي وكان آخرها حفل الفنان الجزائري “الشاب خالد” ومغني الراب الامريكي “نيللي”، يبدوا أن سقف الانحلال لدى فئة قد ارتفع، حتى وصل يهم الحد للمطالبة بحفلات مختلطة وبشكل علني.

 

وفي سبيل إيصال رسالتهم، أطلق المغردون الليبراليون هاشتاجا بعنوان:” “، يطالبون فيه بإقامة بين الرجال والنساء خلافا لما هو قائم حيث يتم الفصل بينهما خلال الحفلات.

 

وبرصد “الهاشتاج” من قبل محرر “وطن”، اتضح بأن النتيجة قد جاءت عكسية، حيث شن المغردون هجوما عنيفا على منشىء الهاشتاج، مؤكدين رفضهم للحفلات بكل صورها ومشددين على خصوصية وتمسكه بدينة وعاداته وتقاليده.

 

واعتبر المغردون ان الوضع الحالي أصبح فيه المتمسك بدينه كالقابض على الجمر، في حين عبر البعض عن رغبته بترك المملكة والسفر للخارج، مع التمني بعودة هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر لسابق عهدها.