في محاولةٍ لتبرئة نفسه مما كشفه سابقاً، حاول الجنرال السعودي ومدير مركز الشرق الأوسط للدراسات، نفي ما تحدث به سابقا، متهماً رئيس تحرير صحيفة “” القطرية بتلفيق الاتهامات ضده.

 

وقال “عشقي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” حذفها لاحقاً:” عبد الله العذبة يكذب على لساني في الجزيرة الليلة وقال: باني قلت بان التحالف دفع مليار دولار لتدمير الاصلاح علما انه في الشهر الماضي كانت مجموعة من قادة الإصلاح تزورني في مكتبي برئاسة عبد الرحمن العماد ويشكروني على التعاون معهم”.

 

وما أن كتب تغريدته، حتى تصدى له “العذبة” مفنداً ادعاءاته وكذبه، موضحا حقيقة تصريحاته ومرفقاً فيديو لتصريحات “عشقي” مع قناة “روسيا اليوم” التي يؤكد فيها دعم للحوثيين للقضاء على حزب الإصلاح “”.

 

وقال في تغريدته: ” لا يا دكتور عشقي، ذكرت الناس بأنك في لقائك مع روسيا اليوم قلت أن #إمارة_أبوظبي، دفعت الأموال الطائلة للحوثي للقضاء على الإصلاح، ولم يف الحوثي بوعده، ولم أذكر “”. وأضع الفيديو بين يديك.. وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين”.

وفي محاولة منه لإظهار العذبة بأنه كان من مستقبلي الرئيس الإسرائيلي السابق شمعون بيرس خلال زيارته لمقر قناة “الجزيرة” قبل ان تعيد قطع علاقاتها مع إسرائيل، رد العذبة عليه بتصريحات وزير الخارجية السعودي أمس الخميس أكدفيها بان لدى خطة كاملة للتطبيع مع إسرائيل.

وكان ناشطون عبر موقع “تويتر” قد تداولوا مقطع فيديو للجنرال السعودي المقرب من صناع القرار أنور عشقي، يؤكد فيه دعم الإمارات للحوثيين.

 

وقال “عشقي” أثناء استضافته على قناة “روسيا اليوم”، أنه لا يخفي سرا بأن يقول بأن وعدوا الامريكان بمواجهة الإرهاب إلا انهم خذلوهم وتوجهوا إلى صنعاء واحتلوها.

 

وأضاف قائلا: “أيضا خذلوا دولة من دول مجلس التعاون (الإمارات) بعدما تعهدوا بضرب فئة معينة في اليمن (حزب الإصلاح) ولم يقوموا بذلك وأخذوا الاموال الطائلة وهربوا”.