أصيب شاب فلسطيني، بجراح خطيرة، الجمعة، على مدخل مدينة وسط الضفة الغربية المحتلة، بعد إطلاق جنود النار عليه بذريعة تنفيذه أصيب خلالها جنديّ إسرائيلي بجراح طفيفة.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان مقتضب إن الشاب الفلسطيني المصاب ما يزال يخضع لعملية جراحية، ووصفت حالته بـ”الخطيرة”.

وكان شهود عيان، قالوا إن الجيش أطلق النار على فلسطيني بشكل مباشر، بدعوى محاولته تنفيذ عملية طعن.

 

من جانبها، قالت الشرطة الإسرائيلية إن أحد عناصر شرطة حرس الحدود أصيب بجروح طفيفة بعد طعنه بسكين قرب رام الله في وسط الضفة الغربية، مشيرةً إلى أنه “تم تحييد المهاجم”.

وتشهد مدن الضفة الغربية وقطاع غزة مظاهرات حاشدة للأسبوع الثاني على التوالي تنديدا بالقرار الأمريكي الاعتراف بمدينة المحتلة “عاصمة لإسرائيل”.