حيّا آلاف الأردنيين الرئيس التركي رجب طيب ، اليوم الجمعة، في مسيرة حاشدة شهدتها العاصمة ؛ احتجاجاً على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب .

وردد المشاركون هتاف “رجب طيب أردوغان نحييك من عمان” وسط صيحات وتصفيق حار، وذلك عرفانا منهم بالدور الذي يلعبه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نصرة لقضية القدس ورفض قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بخصوص الاعتراف بالمدينة المقدسة عاصمة لإسرائيل، وفق مراسل الأناضول.

حمزة منصور الأمين العام السابق لحزب جبهة العمل الإسلامي، أشاد في كلمة له أمام المشاركين بالموقف التركي الرسمي والشعبي في الدفاع عن القدس، وخص الرئيس التركي بذلك؛ لمواقفه المتوافقة مع مواقف الشارعين العربي والإسلامي الرافضة للقرار الأمريكي.

 

وانطلقت المسيرة التي دعت إليها الحركة الإسلامية وأحزاب أردنية وفعاليات شعبية مختلفة من أمام المسجد الحسيني، إلى ساحة النخيل وسط العاصمة.

 

كما ردد المشاركون هتافات منددة بالقرار، ومنها “لبيك لبيك لبيك يا أقصى”، و”بالروح بالدم نفديك يا أقصى”، “شيلوا العسكر عن الحدود.. الشغلة صارت جدية” و”الانتقام الانتقام.. يا كتائب القسام”، وغيرها من الهتافات.

 

ورفعوا لافتات كتب عليها “إذا مر وعد بلفور لن يمر قرار ترامب”، و”كلنا فداء للأقصى”، كما رفعوا الأعلام الفلسطينية وصوراً للمسجد الأقصى.

 

وشارك في المسيرة قيادات حزبية وإسلامية تقدمهم الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي محمد الزيودي والامين السابق حمزة منصور.

ودعا المشاركون لاستمرار الوقفات أمام السفارة الأمريكية بعمان كما هو الحال منذ صدور القرار الأمريكي، على أن يكون هناك وقفة حاشدة يوم الثلاثاء القادم.

 

والأسبوع الماضي، أعلن ترامب في خطاب متلفزٍ من البيت الأبيض، اعتراف بلاده رسميًا بالقدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمة لإسرائيل، والبدء بنقل سفارة بلاده إلى المدينة المحتلة، وسط غضب عربي وإسلامي، وقلق وتحذيرات دولية.