نشر تلفزيون الرسمي تقريرا مصورا كشف فيه كيف تمكن   من تحدي وانطلق لآفاق اكبر من السابق.

 

وأكد التقرير بأن أبلغ رد من قبل دولة قطر على إجراءات دول الحصار هو الإعلان عن الميزانية العامة للدولة، معلنة استراتيجيتها القادمة من خلال استمرار الانفاق الحكومي الرأسمالي على المشاريع التنموية الكبري واستكمالها دون أدنى تأثير للحصار.

 

وأوضح التقرير بأن ميزانية قطر 2018 خالفت توقعات وأبو ظبي والمنامة التي استهدفت خلال 6 شهور الاقتصاد القطري لإجباره على التراجع عن مشاريع عملاقة منها ما يتعلق بمونديال 2022 .

 

وبحسب ما ورد في الموازنة، فقد ارتفع اجمالي الايرادات بنسبة 2.9 بالمئة، بمقدار 175.1 مليار ريال، مسيرا إلى اعتمادها سعر 45 ريالا للبرميل.