خرجت الإعلامية الأردنية والمذيعة في قناة “MBC” عن صمتها كاشفة عن حقيقة ما حدث معها.

 

وقالت الفارس عبر حسابها على “سناب شات”: “اخترت البعد حالياً “بإرادتي”  نظراً لما نعيش من ظروف مؤلمة تجاه أقصانا وحالة الاحتقان الشديدة في مواقع التواصل وتناسي القضية الأساسية والاشتغال بتوافه الأمور”.

 

وكانت مصادر مطلعة داخل مجموعة قنوات “MBC” قد صرحت بأن المجموعة قررت اليوم إيقاف المذيعة الأردنية على خلفية تغريدة نشرتها فجر الخميس الماضي، بشأن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى .

 

وكتبت الفارس في تغريدتها: “ترامب لم يختر توقيت إعلان القدس عاصمة عبثاً، فبعد زيارته لنا تأكد أنّ العرب سيدينون الاعتراف الليلة ويغنون غداً هلا بالخميس”.

 

وقالت المصادر إن سبب الإيقاف هو ما تضمنته التغريدة من “إهانة للشعوب العربية”، وذلك وفقا لما نقلته صحيفة .

 

وأثارت تغريدة الفارس غضب لجان المستشار في الديوان الملكي السعودي سعود القحطاني على موقع التدوين المصغر “تويتر”، الذين دشنوا هاشتاج:  #علا_الفارس_تسيي_للسعودية حيث طالبوا فيه بالتحقيق معها بسبب ما وصفوها بالتجاوزات الوارد في التغريدة، ودعوا إلى فصلها وطردها من عملها.

 

وتحاشيا للصدام على ما يبدو وخوفا على لقمة عيشها، حذفت الإعلامية التغريدة وأعادت صياغتها بطريقة لا تشير إلى السعودية قائلة: ” ترامب لم يختر توقيت إعلان القدس عاصمة لإسرائيل عبثا … الليلة ندين وغدا نغني “هلا بالخميس “.

 

وعلقت الفارس على الضجة التي حاول “الذباب الالكتروني” إثارتها بالقول ” إللي بيحاولوا يفتعلوا مشكلة بتحوير كلامي [ أنصحهم يغردوا ضد قرار ترامب ] الموجع لقلبي وقلوبكم وباقي ، وياليت تحت هاشتاق #بيان_السعوديه_نصره_للقدس لأن البيان مشرف ومؤكد سيتبعه مواقف بدل ما يهاجموا إنسانة غاضبة مثلهم على القدس تحب  السعودية وأهلها .. بلا مزايدات “.