قال الدكتور محمود رفعت المحلل السياسي البارز، ورئيس المعهد الأوروبي للقانون الدولي، إن الرئيس الفلسطيني الذي يزور حاليا تم نقله للمستشفى بعد تدهور حالته عقب مشادة كلامية حدثت بينه وبين عبدالفتاح السيسي الذي أخبره بانتهاء دوره في قضية .

 

وعن تفاصيل الواقعة أوضح “رفعت” في تغريدة له بـ”” رصدتها (وطن):”استمرارا للضغوط التي تمارسها # و # على الفلسطينيين للقبول ب #صفقة_القرن وبعد تهديد #محمد_بن_سلمان لمحمود عباس بتجويع الفلسطينيين حال رفض خطة #ترمب، تم نقل #محمود_عباس الذي يزور #القاهرة حاليا للمستشفى نتيجة مشادة كلامية بين عباس و #السيسي الذي أخبره بانتهاء دوره”، وفقا لما ورد بنص التغريدة.

 

 

وأعلن السفير الفلسطيني في القاهرة دياب اللوح، أن الرئيس محمود عباس وصل القاهرة أمس، الأحد، في زيارة يومين، تلبية لدعوة للتباحث حول آخر التطورات والمستجدات.

 

وقال السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية: إن “السيسي وجه الدعوة لنظيره الفلسطيني محمود عباس لعقد قمة ثنائية تشاورية في القاهرة اليوم الاثنين، لتناول التطورات الخاصة باعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل، وسبل التعامل مع الأزمة”.

 

وأفادت تقارير إعلامية عربية أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سرَب للأردنيين مضمون حواره القصير، عندما استدعته الرياض، مع الأمير الذي خاطب عباس استناداً لمصدر مطلع قائلاً: “أغلق صفحة القدس وحق العودة واللاجئين واتجه لدولة في وستنهمر عليك الأموال”.

 

وتقول المصادر إن الرئيس عباس قبل إطلاع الأردن بما دار في الاجتماع العاجل في السعودية أفلت من الموقف الحرج بعد المفاجأة بطلب بسيط أعاق خطاب بن سلمان عندما قال: “سمو الأمير.. أرسل لي خطاباً مكتوباً بالمضمون حتى أضعه بين أيدي اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، وأحصل لكم على ما تريدون”.

 

وبحسب صحيفة “القدس العربي”, قال كاتب التقرير إن هذا الحوار بين عباس والأمير محمد بن سلمان أربك دوائر القرار الأردنية التي لم تكن على مسبق به، حتى قبل زيارة الملك عبد الله الثاني الأخيرة لتركيا في اليوم ذاته الذي وقع فيه ترامب قراره المشؤوم.