تداول ناشطون بمواقع التواصل مقطعا مصورا، قالوا إنه يظهر إهانة روسية متعمدة لرئيس ، الذي يبدو أنه كان يسير مسرعا للحاق ببوتين الذي كان يغادر العسكرية للحديث معه، ليتفاجأ بضابط روسي يمسك بيده ويمنعه من اتباع الرئيس الروسي.

 

وبثت قناة اليوم، الاثنين، مشاهد لزيارة الرئيس الروسي المفاجئة لقاعدة حميميم العسكرية في ، ولقائه مع رئيس النظام السوري بشار الأسد.

 

 

 

الزيارة التي أعلن عنها بعد انتهائها، أعلن فيها بوتين البدء في سحب قواته من سوريا، قائلاً: “إنه بعد حملة عسكرية دامت عامين أنجزت موسكو ودمشق مهمة تدمير تنظيم الدولة الإسلامية”.

 

وقال بوتين، إن روسيا ستحتفظ بقاعدة حميميم الجوية الروسية في محافظة اللاذقية السورية وعلى منشأة بحرية في طرطوس “بشكل دائم” رغم قرار ببدء سحب بعض قواتها من سوريا.

 

ويبدو أن زيارة “بوتين” لم تستغرق سوى ساعات، فقد وصل إلى مصر ظهر اليوم للقاء عبد الفتاح السيسي، في زيارة أعلن عنها في وقت سابق.