سخرت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية من ردود فعل والإسلامية الرافض لقرار ترامب بشأن نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى .

 

وفي مقال تحليلي بعنوان “العالم العربي لديه طريقة وحيدة لمواجهة قرار ترامب بشأن القدس”، اليوم الأحد، رأت الصحيفة أن “الدول العربية ومعظم الدول الإسلامية، رغم غضبها من ترامب، ستظل تنظر إلى الولايات المتحدة على أنها حليف حيوي للحفاظ على مصالحهم”.

 

وتوقّعت بلهجة ساخرة أن “يظلّ الصراع الفلسطيني الإسرائيلي موضوعًا للمحادثات في حفلات العشاء، وأن يغذي من سرد المواضيع المعتادة”.

 

واعتبرت الصحيفة أن “الدول العربية كانت سريعة في شن حرب كلامية على إعلان الرئيس الأمريكي بعد قراره، إلا أن مجالهم محدود جدًا للمناورة الدبلوماسية”.

 

والأربعاء الماضي، أعلن ترامب اعتراف بلاده رسميًا بالقدس عاصمة لدولة ، ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة المحتلة، وسط غضب عربي وإسلامي، وقلق وتحذيرات دولية.

 

ويشمل قرار ترامب الشطر الشرقي من القدس، الذي احتلته إسرائيل عام 1967، وهي خطوة لم تسبقه إليها أي دولة.