في مفاجأة من العيار الثقيل، كشف الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي العام في ، ، أنه لا يزال على قيد الحياة، نفيا جميع الانباء التي تواترت خلال الأيام الماضية حول تصفيته مع الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح والأمين العام للحزب عارف عوض الزوكا، الأحد الماضي من قبل الحوثيين.

 

وقال “العواضي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” ربما كانت لدي فرصة بمغامره للخروج من صنعاء ولكن لم تسمح لي اخلاقي ومرؤتي وانا الذي لم اترك الزعيم والامين وهما حيان ان اتركهما وهما ميتان ولذلك اثرت البقاء مهما كان الثمن حتى اعمل على اخراج عوض عارف وعائلته وما استطعت اخراجه من الاخرين انا وابوراس ومواراة جثمان الزعيمين الشهدين الثرى”.

وأضاف في تغريدة اخرى: ” اما وقد تم ذلك وان لم يكن بما نريد ولا بما يليق بهما وبنا، فلست في حاجة لا للخروج ولا لغير ذلك وما جاء من الله حيا به وبعد عارف والزعيم اللذين حالت المعارك بيني وبين اللقاء بهما قبل أيام من استشهادهما وحرمت من شرف الشهاده معهما؛ فقد اصبح الموت عندي والحياة سواء”.

وتابع “العواضي” قائلا: ” سآظل مابقيت وفي لوطني وسيادته واستقلاله وجمهوريتة ما حييت وفي ومخلص لزعيمي واميني وعهدهما بذمتي الى ان اموت ووفي لكل ما عشناه وتعلمناه معهما من قيم حره ابيه لاتقبل التفريط اعمال المؤتمر بيدالشيخ صادق ابوراس نائب رئيس المؤتمر ادعو جميع المؤتمريين للتماسك والثبات والالتفاف حوله”.

واختتم تدويناته قائلا: “رحم الله الشهيد البطل الوالد الزعيم العربي الخالد الرئيس والاخ الشهيد البطل الامين عارف عوض الزوكا والرحمة على كل الشهداء والشفاء للجرحى والحرية للاسرى والمعتقلين والمفقودين وانا لله وانا اليه لراجعون اللهم احفظ اليمن”.

 

يشار إلى أن العاصمة اليمنية صنعاء، قد شهدت الأسبوع الماضي، معارك عنيفة بين المسلحين الحوثيين والقوات الموالية لصالح، انتهت بمقتل الأخير والأمين العام للحزب الذي يقوده صالح، عارف الزوكا إلى جانب آخرين.

 

ويلف الغموض مصير الكثير من قيادات وأعضاء المؤتمر بصنعاء، وسط أنباء عن شن الحوثيين حملة اعتقالات لقيادات وأعضاء الحزب، عقب مقتل الرئيس السابق، الأحد الماضي.