عبر زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي اللبناني، عن امتنانه وشكره لأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وذلك على إثر إصراره على عقد القمة الخليجية في موعدها لتعزيز العمل الخليجي المشترك، ورفضه نقل مكان انعقاد القمة وإصراره على حضور جميع دول المجلس.

 

وقال “جنبلاط” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” مرفقا بها صورة :” يبقى الضمانة في زمن القلق يبقى الحكمة في زمن الضياع يبقى العقل في زمن التخلي .التحية لك يا شيخ صباح الاحمد الصباح .المختارة، لبنان .وليد جنبلاط”.

 

وكان  أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح قد دعا الثلاثاء إلى إيجاد آلية لفض المنازعات في مجلس التعاون الخليجي، فيما تغيَّب 4 من قادة دول المجلس.

 

وجاء ذلك في افتتاح القمة الخليجية الـ38، التي انطلقت مساء الثلاثاء في الكويت، بحضور أميري الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر وقطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وبغياب قادة بقية الدول الخليج الأربع ( والإمارات والبحرين وسلطنة عمان).

 

ويحاول الشيخ صباح التوسط لإنهاء خلاف قائم منذ يونيو/حزيران بين السعودية والإمارات والبحرين من جهة وقطر من جهة أخرى.

 

وشهدت قمة الكويت أدنى مستوى تمثيل في تاريخ القمم الخليجية منذ إنشاء مجلس التعاون الخليجي عام 1981 ، حيث يشارك في القمة زعيمان فقط هما أمير الكويت ( الذي تترأس بلاده القمة)، وأمير .

 

ويمثل سلطنة عمان في القمة، نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء فهد بن محمود آل سعيد، ويعد هذا هو التمثيل الطبيعي بالنسبة لعمان؛ حيث يغيب السلطان قابوس بن سعيد منذ عام 2011 عن حضور القمم الخليجية.

 

وفي المقابل شاركت الدول الخليجية الثلاث المحاصرة لقطر ( السعودية والإمارات والبحرين) بمستوى تمثيل هو الأدنى في تاريخ مشاركات تلك الدول في القمم الخليجية.