أعلن القيادي وعضو المكتب السياسي لحركة ، ، عن رفضه واستنكاره لقرار اليوم بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، مشيرا إلى أن الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة للاحتلال هو عدوان على الشعوب العربية والإسلامية.

 

وقال “الرشق” في سلسلة تغريدات له بـ”تويتر” رصدتها (وطن) تعليقا على القرار الأمريكي:”الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة للاحتلال  عدوان على الشعوب العربية والإسلامية وأحرار العالم .. ولن يغير حقائق التاريخ”

 

مضيفا “وما بني على باطل فهو باطل .. والاحتلال والغزاة إلى زوال .. وستبقى # كما كانت عاصمة أبدية لفلسطين والعرب والمسلمين..”

 

وأكد عضو المكتب السياسي لـ”حماس” أنه لايمكن لأية قوة في الأرض؛ لا الإدارة الأمريكية ولا الاحتلال ولا غيرهما أن تفرض أمر واقع في مدينة #القدس المحتلة؛ مضيفا “لدينا كل الخيارات ومعنا أمتنا العربية والإسلامية وأحرار العالم في الدفاع عن #القدس_عاصمه_فلسطين_الابديه ”

 

وفي تحذير شديد اللهجة اختتم “الرشق” تغريداته قائلا:”هذه الأيام ستكون أيام غضب تبعث شرارته جماهير شعبنا في #فلسطين وعالمنا العربي والإسلامي وأحرار العالم، رفضاً وتنديدا بجريمة اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة للاحتلال، وتأكيدا على حق شعبنا في الدفاع عن مقدساته وتحرير أرضه ..”

 

وأعلن الرئيس الأمريكي ، الأربعاء، أن الولايات المتحدة تعترف بالقدس عاصمة “لإسرائيل” وستنقل سفارتها إلى هناك، ضارباً بعرض الحائط كافة التحذيرات الفلسطينية والعربية والغربية من تداعيات هذا القرار الخطير.

 

ووقع دونالد ترامب، إثر كلمة ألقاها بالمناسبة، مرسوم نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

 

ووصف ترامب هذا التحرك بأنه “خطوة متأخرة جدا من أجل دفع عملية السلام في والعمل باتجاه التوصل إلى اتفاق دائم”.

 

وقال الرئيس الأمريكي “في الوقت نفسه أن الولايات المتحدة تدعم حل الدولتين إذا أقره الإسرائيليون والفلسطينيون