أكدت الناشطة السياسية اليمنية والحائزة على جائزة نوبل للسلام، ، أن “” لم يتجرأ على خطوة الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال اليوم، إلا بعدما نال مباركة وموافقة زعماء المهمة في المنطقة.

 

وتنديدا بمواقف بعض حكام المخزية تجاه ، وسعيهم في الفترة السابقة للتطبيع العلني مع من أجل أجندات خاصة، قالت “كرمان” في تغريدة لها عبر حسابها الرسمي بـ”تويتر” رصدتها (وطن) ما نصه: “لو لم يكن ترمب قد تلقى موافقة ومباركة زعماء الدول العربية المهمة في المنطقة لما اتخذ قرار اعتبار عاصمة لإسرائيل!!!!”

 

 

وكشفت صحيفة “واشنطن بوست” في هذا الشأن، أن ​وزير الخارجية الأميركي​ ريكس تيلرسون و​وزير الدفاع​ ​جيمس ماتيس​ عارضا قرار الرئيس الأميركي ​​، بنقل السفارة الأميركية من ​تل أبيب​ الى ​القدس​ بسبب المخاوف الامنية”.

 

يذكر أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن أنه “بعد تأجيل دام لأكثر من 20 عاما، قررت أنه آن الاوان للاعتراف رسميا بالقدس عاصمة لاسرائيل”، معتبرا أن “اسرائيل لديها حق بتحديد عاصمتها والاعتراف بأن هذا أمر واقع وشرط لتحقيق سلام”.

 

ولفت الى أنه “بناء على القانون الذي أقره أطلب من وزارة الخارجية البدء بنقل السفارة الاميركية من تل أبيب الى القدس”، مشددا على أن “القرار لا يهدف بأي شكل الابتعاد عن الالتزام الكامل باتفاق سلام مستدام، والولايات المتحدة ملتزمة بالتوسط لتحقيق اتفاق سلام يصب بمصلحة الاسرائيليين والفلسطينيين.

 

وبهذه الخطوة أعيد التأكيد على الالتزام بمستقبل يعمه السلام والامن”.