كشف مصدر يمني مطلع بأن جماعة “أنصار الله” () دفنت جثمان الرئيس السابق في مقبرة الشهداء في بحضور عدد من أقاربه البعيدين وأبناء بلدته.

 

ونقل المصدر عن أحد المشيعين أن عملية الدفن تمت بسرية تامة، وبمشاركة عدد محدود من أبناء منطقته ومن أقاربه البعيدين، بحسب ما نقله موقع “المشهد اليمني”.

 

من جانبه، أفاد ناشط من حزب المؤتمر الشعبي العام أن عملية جثمان صالح جرت ليلا على ضوء مصباح، وبحضور 5 أشخاص فقط من عائلته.

 

وكان مصدر في حزب “المؤتمر الشعبي العام”، قد أفاد الثلاثاء أن “أنصار الله” اشترطوا عدم تشريح جثة الرئيس السابق علي عبدالله صالح مقابل تسليمها.

 

وقال المصدر، طالبا عدم ذكر اسمه، إن “الحوثيين اشترطوا أيضًا عدم الإعلان عن موعد دفن صالح، وألا تكون جنازته شعبية، بحيث تقتصر فقط على أقاربه”.

 

وأشار المصدر ذاته إلى أن الحوثيين اشترطوا أيضًا عدم دفنه في حديقة جامع “الصالح” بصنعاء، حسب وصية أوصى بها سابقًا، دون تفاصيل إضافية.