نددت حركة “الجهاد الإسلامي” الفلسطينية، بالقرار الأمريكي الأخير الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني المحتل، مؤكدة أن إعلان مثل هذا القرار هو بمثابة “إعلان حرب”.

 

وقال “”، نائب الأمين العام للحركة الجهاد الإسلامي في تصريحات له:”إعلان الرئيس الأمريكى أن عاصمة لإسرائيل، هو إعلان حرب، مضيفا “إن هذا اليوم الذى يعلن فيه ترامب هذا القرار، فهو يوم للوحدة فى مواجهة العدوان الواضح والذى لا لبس فيه على ومقدسات الأمة.”

 

وأضاف نائب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامى، أن هذا اليوم هو يوم حداد للأمة ويجب النهوض لمواجهة الاستكبار الأمريكى.

 

يشار إلى أن الرئيس الأمريكى اعترف رسميًا مساء اليوم، بأن القدس عاصمة لإسرائيل، وطالب وزارة الخارجية الأمريكية لنقل سفارتها إليها.

 

وقع دونالد ترامب، إثر كلمة ألقاها بالمناسبة، مرسوم نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

 

ووصف ترامب هذا التحرك بأنه “خطوة متأخرة جدا من أجل دفع عملية السلام في الشرق الأوسط والعمل باتجاه التوصل إلى اتفاق دائم”.

 

وقال الرئيس الأمريكي “في الوقت نفسه أن الولايات المتحدة تدعم حل الدولتين إذا أقره الإسرائيليون والفلسطينيون”.