اعتذر ، رجل الأعمال المصري، للأمير ولى العهد السعودي، عما بدر منه من تصريحات انتقد فيها سياسة الأخير في المملكة العربية .

 

وقال “ساويرس”، فى سلسلة من التغريدات له على موقع “”: “بالإشارة إلى الانتقادات لتصريحاتى الأخيرة الخاصة بالمملكة وسمو الأمير ولى العهد أحب أن أوضح شيء هام حتى لا يتم تفسير مواقفي وتصريحاتي خطأ، صحيح أنني كرجل أعمال له علاقات طيبة بنظرائي السعوديين قد أصابني الحزن لما تعرض له بعضهم مؤخرًا، إلا أن ذلك لم ولن يؤثر على تقديري لسموه”.

وأكد “ساويرس” على تقديره لروية ولي العهد لتحقيق نهضة المملكة وازدهارها، وكذلك دعوته السامية للعودةً إلى ـصل الإسلام السمح و مسيرةً التطوير الثقافية.

وكان رجل الأعمال نجيب ساويرس قال إن هناك تساؤلات عدة تدور حول طريقة الأمير محمد بن سلمان، ، في محاربة الفساد، خصوصا بعد الحملة الأخيرة التي طالت مجموعة من الأمراء والمسؤولين، والتي “حصلت بين يوم وليلة، واحتجز فيها من ألقي القبض عليهم في فندق،” على حد تعبير ساويرس.

 

وأضاف ساويرس، خلال مشاركته في “حوار المتوسط”، الذي تستضيفه وزارة الخارجية الإيطالية، إن “منطقة الشرق الأوسط تعيش حاليا فترة صعبة جدا، واليوم لدينا شاب في السعودية يقول إنه يحارب الفساد، وبين يوم وليلة قبض على عدد من أقربائه والمسؤولين الكبار، واحتجزهم في فندق، وأخذ أموالهم، وقال للعالم إن هذه هي طريقته في محاربة الفساد”.

 

وتابع ساويرس: “علينا أن نقول له لا، فهناك قوانين تحكم: هل لديه شفافية وأدلة تثبت ما يقوله؟ من هي المحكمة، ومن هم القضاة، ومن هو المدعي العام؟”.