طالب رئيس لجنة بالمجلس التشريعي، اليوم الثلاثاء السلطة الفلسطينية بإطلاق يد في للتصدي للاحتلال والرد على نوايا الرئيس الأمريكي بنقل السفارة الأمريكية للقدس المحتلة.

 

ووفقا لما نقلته وكالة “شهاب” الفلسطينية للأنباء، قال “أبو حلبية” إن نقل السفارة تأكيد أمريكي على الدعم اللامحدود للاحتلال وتجاهل واضح للفلسطينيين والمسلمين واستفزاز لمشاعرهم وتحدي صريح لهم، مشدداً أن مثل هذه النوايا تحتاج لوقفة قوية وفاعلة من السلطة والمستوى الفلسطيني الفصائلي والشعبي.

 

وشدد أن السبيل للجم الإدارة الأمريكية والاحتلال والرد على هذه الخطوة يكون بتفعيل المقاومة خاصة في القدس، مطالباً الحكام العرب والمنظمات العربية ان تكون لهم مواقف قوية.

 

وفي ذات السياق دعت حركة المقاومة الفلسطينية حماس، اليوم الشعب الفلسطيني بكل فصائله، لجعل يوم الجمعة القادم يوم غضب في وجه الاحتلال، رفضا لنقل السفارة الأمريكية للقدس وإعلانها عاصمة للكيان الصهيوني.

 

وأكدت الحركة في بيان صحفي، على ضرورة التوجه إلى كل نقاط التماس الممكنة مع الاحتلال عقب صلاة الجمعة، لإيصال صوت الشعب الفلسطيني بأن أي مساس بالقدس سيفجر الأوضاع ويفتحها على مصراعيها في وجه الاحتلال.

 

وتلقى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، اليوم، اتصالاً هاتفيا من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أطلعه خلاله على نيته نقل السفارة الأميركية من “تل أبيب” إلى القدس المحتلة.

 

وكان مسؤولون أمريكيون أعلنوا أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يعتزم الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لـ”” في خطابٍ يلقيه غدا الأربعاء.

 

وأضاف المسؤولون أن ترامب يعتزم الوفاء بتعهده خلال حملته الانتخابية بنقل السفارة الأمريكية من “تل أبيب” إلى القدس المحتلة.

 

ووعد ترامب، خلال حملته الانتخابية نهاية 2016، بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة، وكرر في أكثر من مناسبة أن الأمر “مرتبط فقط بالتوقيت”.