قررت محكمة مصرية، تأجيل محاكمة المطربة ، بطلة أغنية “عندي ظروف”، ومخرج الكليب الهارب؛ بتهمة ، ونشر فيديو خادش للحياء، لجلسة 12 ديسمبر؛ للنطق بالحكم.

 

وكانت النيابة، قد أمرت بحبس المتهمة 4 أيام على ذمة التحقيق، ووجهت لها تهمة التحريض على الفسق، وعرض مصنف سمعي وبصري دون ترخيص، وإثارة الغرائز من خلال إيماءات جنسية بالفيديو كليب.

 

ومن جانبها، قالت المتهمة أمام النيابة، إنها لم تكن تعلم أن الكليب، سيثير ضجة وانتقادات عقب إذاعته، مشيرة إلى أنها أداة فى يد المخرج، وهو من يوجهها فى تمثيل الكليب، ولم تعلم أنه سيخرج بهذا الشكل.

 

وأضافت، أنها كانت تبحث عن الشهرة؛ من خلال تصوير كليب، ولكنها لم تشاهده إلا بعد إذاعته، ولو تعلم أنه سيخرج بهذا الشكل؛ لاعتذرت عن تصويره.

 

والدة شيما: ابنتي حافظة للقرآن منذ طفلولتها!

 

وقالت والدة المغنية “شيما” أمام محكمة الجديدة عقب انتهاء جلسة محاكمة ابنتها أن زوجها توفي منذ 7 سنوات بعد صراع مع مرض الكبد، حيث كانت تعيش في مدينة طنطا، مشيرة إلى أنها أنجبت شيما بعد 14 سنة من الزواج كانت تحلم بالإنجاب حتى رزقها الله بشيما.

 

وأضافت أن ابنتها كانت حافظة للقرآن منذ طفلولتها، حيث كانت تحصل على دروس دينية في مدينة طنطا واكتشفت أن شيما لديها موهبة الغناء منذ صغرها.

 

وكشفت والدة شيما أنها واجهت ظروفاً صعبة فى حياتها، حيث رزقها الله بطفل آخر “علي” الذي توفي وهو طفل أثناء لهوه خارج المنزل بعدما صدمته سيارة.

 

وقالت والدة شيما إن ابنتها عقب إذاعة الكليب ومشاهدته على شبكة الإنترنت “ظلت تلطم على وجهها” من المشاهد الجرئية التي لم تعلم أنها ستظهر بهذا الشكل وأكدت أن ابنتها لم تعلم بإذاعة الكليب وأنه كان من المفترض أن يتم حذف تلك المشاهد ولكن المخرج استغل صغر سنها وجمع كل مشاهد الإثارة وأذاع الكليب دون علمها.

 

وطالبت والدتها المواطنين بمسامحتها على الكليب الذى أذيع فهي بالفعل أخطأت ولكنها صغر سنها جعلها تحلم بالشهرة كأي بنت في شبابها لها “يارب فك كربها”.