أعاد ناشطون بمواقع التواصل، تداول تصريحات المخلوع علي صالح الأخيرة التي أعلن فيها انقلابه على حلفاءه ، مشيرين إلى أن هذه الكلمات التي صرح بها (صالح) بإيعاز سعودي وإماراتي كانت سببا في نهايته المأساوية اليوم.

 

وكان علي عبدالله صالح قد أعلن قبل مقتله بيوم، مساء الأحد، رفضه الشراكة مع أنصاره من الحوثيين.

 

وقال “صالح” في آخر تصريحات له، إن ساعة الصفر قادمة على صعيد المعارك في ، مضيفا: “كان لا بد من إنقاذ البلاد من حماقة جماعة الحوثي”.

 

ودعا المخلوع في كلمته ، بقيادة ، إلى وقف إطلاق النار، وتعهد بفتح “صفحة جديدة”، مطالباً بوقف إطلاق النار في كل جبهات القتال في كل المحافظات.

 

ووصف الحوثيين بـ”الميليشيات التي عبثت بمؤسسات الدولة” وقطعت رواتب الموظفين.

 

 

 

والتطورات الأخيرة على الساحة اليمنية وانقلاب صالح على الحوثيين تسبب باشتباكات بين أنصار صالح والحوثيين في العاصمة صنعاء، انتهى بمقتل علي صالح وعدد من قياداته اليوم أثناء محاولته الهروب من صنعاء إلى مأرب بعد تفجير منزله بالعاصمة والسيطرة عليه.

 

وكان «صالح» متحالفا مع ميليشيا الحوثي في الحرب المستمرة منذ نحو ثلاث سنوات ضد التحالف العسكري الذي تقوده السعودية.