وقع في إحراج كبير، أمام مواطنيه،  الأحد، بعد أن اتضح أن عرض الأزياء النسائي، الذي انتقد إقامته في العاصمة ، قبل أيام، أمام جمهور مختلط من الجنسين، كان تحت إشرافه هو.

 

وأثار عرض الأزياء، الذي أقيم الأسبوع الماضي، خلال افتتاح أكاديمية خاصة للتجميل، في مدينة الرياض، جدلاً واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي في ، بعد انتشار مقاطع فيديو للعرض، تظهر فيها العارضات بلباس عصري دون حجاب، يستعرضن أمام جمهور مختلط من الجنسين، في مشهد نادر بالمملكة.

 

ومع تصدر الموضوع لاهتمامات المدونين السعوديين، على مواقع التواصل الاجتماعي، التي تجمع ملايين السعوديين، استنكر محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، ومستشار وزارة التجارة والاستثمار، غسان السليمان، إقامة العرض، فيما نقلت وسائل إعلام محلية عنه، إحالة الموضوع إلى الجهات المختصة.

 

وقال المسؤول السعودي، في تغريدة له “هيئة المنشآت الصغيرة المتوسطة، تهدف دائمًا إلى فتح فرص عمل، لشباب وشابات الوطن، دون أن تشجع أي سلوك من شأنه، أن يخدش قيمنا الإسلامية وتقاليدنا الراسخة”.

وأشار إلى “استنكار الهيئة، ما صاحب افتتاح أكاديمية نضرة للتجميل، الأربعاء الماضي، في الرياض؛ الذي لا يمثل تقاليدنا الإسلامية، حيث أن العرض المقدم خلال الحفل، لم يكن للهيئة علم به”.

 

وتصدر اسم السليمان نقاشات السعوديين، بعد أن ظهر في مقطع فيديو لحفل افتتاح الأكاديمية، كمشرف عليه.

 

وظهر المسؤول في الفيديو، وهو يتحدث عن تعاون بين الهيئة الحكومية والأكاديمية الفرنسية حول العرض، مبديًا استعداده لتشجيعها في انطلاقتها بالمملكة، بينما يظهر في مقاطع أخرى، يلقي كلمة أمام الحضور.

 

ولم يتضح إن كان السليمان، قد شاهد عرض الأزياء، وهو فقرة من فقرات الافتتاح.

 

وواجه السليمان، انتقادات لاذعة من قبل بعض المدونين؛ بسبب مشاركته في افتتاح الحفل، وانتقاده لاحقًا، فيما استمر انقسام السعوديين حول عرض الأزياء، بين من يرى أنه فعالية طبيعية، تقام في جميع دول العالم، ولم يتم إجبار أحد على حضورها، فيما يعتبرها فريق آخر، خروجًا على عادات وتقاليد محافظة، مستمدة من جذور دينية وقبلية.