شنت طائرات حربية إسرائيلية, الليلة الماضية, غارات على مواقع عسكرية سورية في محيط بلدة الكسوة بريف دمشق.

 

وذكرت مواقع سورية أن الدفاعات الجوية للنظام تصدت للغارات وتمكنت من تفجير أحد الأهداف.

 

وقالت مصادر لقناة الجزيرة إن الغارات الإسرائيلية كانت تستهدف مواقع حربية تابعة لقوات النظام وحزب الله اللبناني، وإن دوي انفجارات كبيرة ناجمة عن الغارات سُمع في دمشق ومحيطها.

 

وقال مراسل الجزيرة أحمد عساف من مدينة غازي عنتاب التركية إن الغارات استهدفت منطقة عسكرية تقع تحديدا بين بلدة الكسوة وبلدة صحنايا جنوب غرب دمشق.

 

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر مقرب من قوات قوله إن الضربات الإسرائيلية استهدفت بشكل رئيسي اللواء 91 في منطقة الكسوة، وإن حريقا كبيرا اندلع في المنطقة. وأضاف المصدر أن إحدى الضربات استهدفت اللواء 90 في منطقة تل الشحم بريف القنيطرة الشمالي.

 

ووفقا للوكالة الألمانية، فإن مصادر إعلامية نشرت منتصف الشهر الماضي صورا قالت إنها لمركز تابع لقوات إيرانية في منطقة الكسوة.

 

وتقصف بشكل متكرر مواقع في قلب في السنوات الأخيرة، لكنها لا تعلن عادة مسؤوليتها عن هذه الضربات.

 

واستهدف القصف منتصف الشهر الماضي منطقة حسناء الصناعية جنوب مدينة حمص، وقيل إن الهدف كان مستودعا للقوات الإيرانية الحليفة للنظام السوري.