تعليقا على الأحداث المتسارعة باليمن، وانقلاب المخلوع صالح على حلفاءه وفرض سيطرته على ، قال الدكتور رئيس المعهد الأوروبي للقانون الدولي، إنه من المبكر القول بأن نهاية الحوثيين ستكون بما يحدث في العاصمة اليمنية الآن، مشيرا إلى أنه لا أحد يتوقع خطوة المخلوع علي صالح القادمة.

 

ودون “رفعت” في تغريدة له بـ “” رصدتها (وطن) ما نصه:”من المبكر القول بأن  نهاية الحوثيين هي ما يجري في صنعاء الان، #علي_صالح راوغ الجميع ولا أحد يعرف أين ستحط قدمه بالخطوة التالية”

 

وأضاف مطالبا بضرورة إنهاء الأزمة اليمنية سريعا: “أزمة # كلما طال أمدها كلما تعمقت وانعكست إقليميا ومن مصلحة الجميع سرعة إنهائها.”

 

 

وتابع رئيس المعهد الأوروبي للقانون الدولي في تغريدة أخرى: “قد وصل الحال أن الكثير سعيد بما يدور الأن في #صنعاء من حرق كون # (التي هي قبيلة) خسرت معركة أو إثنين أمام #علي_صالح وتقوم دول خذلها صالح عدة مرات بنسب الانتصار الوهمي لنفسها.”

 

وأضاف “وبين هذا وذاك لم يذكر أحد شعب #اليمن الرازح تحت المجاعات والأمراض حين ينجو من القتل الجماعي”

 

 

وخرج الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح في كلمة متلفزة له منذ قليل، ليعلن أنه يريد فتح صفحة جديدة مع التحالف ودول الجوار، بعد انقلابه على حلفاءه الحوثيين وفرض سيطرته على العاصمة صنعاء.

 

ودعا “صالح” إلى الحوار مع دول الجوار بعد انتهاء القتال في بلاده، ووقف الهجمات من قبل الذي تقوده المملكة العربية .

 

وفي الوقت الذي دعا فيه صالح اليمنيين للانتفاض على الحوثيين؛ دعاهم بعد الهجمات التي شنّها على مواقع للحوثيين في صنعاء، السبت، إلى وقف إطلاق النار وفتح المطارات.

 

يشار إلى أن هناك تطورات متسارعة بشكل كبير شهدتها العاصمة اليمنية صنعاء منذ ليلة أمس، بين طرفي الانقلاب، حيث انقلب المشهد في “صنعاء” بشكل درامي، من محاصرة الحوثيين لمنازل المخلوع إلى سيطرة قوات صالح على أغلب المواقع في صنعاء.