أكدت مصادر مطلعة أن قتلت أحد أقرباء الرئيس المخلوع خلال الاشتباكات الدائرة بالعاصمة اليمنية صنعاء منذ مساء الخميس.

 

ووفقا لما نقلته مصادر مطلعة، فإن نجل شقيقة العميد “” قتل أثناء الإشتباكات التي حاولت فيها ميليشيا الحوثي إقتحام منازل “صالح” واقربائه.

 

وأضاف المصدر أن الإشتباكات قتل فيها من الطرف الآخر القيادي الحوثي البارز “أبو دجانه” بالإضافة إلى نجل مفتي تعز “حسن سهل بن إبراهيم عقيل”.

 

وأشار المصدر إلى أن القوات الموالية لـ”صالح” والتي يقودها نجل شقيقه تصدت لميليشيا الحوثي وكسرت هجماتهم المتكررة نحو منازل الأسرة.

 

من جانبه، أكد مراسل قناة “العربية” في محمد أبو عرب صحة الأنباء، مشيرا إلى إصابة شخصية يمنية كبيرة أيضار ربما تكون علي عبد الله صالح نفسه.

 

وقال في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”مقتل طارق محمد صالح ……وهو ابن اخت المخلوع”.

وأضاف في تغريدة اخرى: “عاجل عاجل عاجل أنباء أكرر أنباء عن إصابة شخصية كبيرة في مليشيا المخلوع لا يستبعد ان يكون المخلوع نفسه”.

وأكد قائلا: “نعم حدثت الإصابة لشخصية عفاشية كبيرة لا يستبعد ان بكون عفاش نفسه وطبيب عفاش الخاص يتصل بمستشفى في صنعاء يطلب أدوية مسكنة”.

إلى ذلك وجه نجل الرئيس السابق “صالح” بيانا تعميما لقيادات المؤتمر وأنصاره طالبهم فيه برفع الجاهزيه والاستعداد في محافظه صنعاء.

 

وقال: “لا داعي للخوف، نفذ صبرنا، ونحن احرار، وخلقنا احرار، توكلو على الله، نحن لسنا اسرائيل اوامريكا ولسنا جامع الصالح في القدس المحتلة، وبيوتنا هي بيوت أي مواطن يمني، وسوف ندافع عنها بكل قوه”.

 

وأضاف مخاطباً ميليشيا الحوثي: “انتم من طعنتونا من الخلف، خاطبناكم أكثر من خطاب ولكن لم تسمعوا، قلنا لكم لفو مليشياتكم، ولم يفيد معاكم شي، لذلك سوف تعرفون حجمكم الان إذا استمريتم في العنجهيه هذه.”

 

وتشهد العاصمة صنعاء إشتباكات متقطعة منذ ليل الثلاثاء بين ميليشيا الحوثي والقوات الموالية للرئيس السابق “صالح” أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى.