على ما يبدو تذكر الرئيس الإماراتي الشيخ آل نهيان, متأخراً ان تحتل ثلاثة جزر إماراتية, حتى خرج الجمعة ليدعوها إلى طاولة للحوار، أو قبول تحكيم دولي لحل قضية الجزر الإماراتية المحتلة، بما يرسخ الأمن والاستقرار في الخليج العربي، حسب وكالة الانباء الإماراتية الرسمية (وام).

 

وأكد آل نهيان رفض دولة الإمارات أي تدخل خارجي يمس أمنها أو أمن واستقرار الأشقاء في المملكة العربية ومملكة البحرين أو أي دولة شقيقة أو صديقة.

 

وشدد الرئيس الإماراتي على ضرورة وضع تدابير لمحاسبة ممولي وداعمي الإرهاب وردعهم.

 

وفي كلمة وجهها بمناسبة العيد الوطني السادس والأربعين لدولة الإمارات، ونشرتها الوكالة أشاد الشيخ خليفة بن زايد بنهج السياسة الخارجية للدولة والذي أثبتت التجربة سلامته وتميزه وحضوره القوي على الساحتين الإقليمية والدولية.