استنكر الداعية المصري الدكتور مستشار وزير الأوقاف السابق، وعضو الاتحاد العالمي لعلماء ، دور دولة وممارستها “البلطجة” في المنطقة، بعد منع السلطات هناك من السفر بعد إعلانه الترشح لانتخابات في 2018.

 

وتساءل “الصغير” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) مستنكرا التدخل الإماراتي السافر بشؤون المنطقة: “هل أعلن #أحمد_شفيق ترشحه للرئاسة دون تنسيق مع #أبوظبي فتم منعه على إثر ذلك من السفر؟”

 

وتابع “هل باتت الإمارات تتحكم فيمن سيحكم فتعزل أمراء وتمنع مرشحين؟ هل تقزمت شقيقاتها الكبرى إلى هذا الحد؟”

 

وربط “الصغير” في تغريدة أخرى بين إعلان انعقاد القمة الخليجية بالكويت، الثلاثاء، المقبل وبين ترشح “شفيق” قائلا: “الكل يعلم أن #مصر تدار خليجيا ؛ فهل ثمة رابط بين الإعلان عن قمة خليجية في #الكويت الأسبوع المقبل وإعلان #أحمد_شفيق في نفس اليوم ترشحه للرئاسة؟ أم هي محاسن الصدف؟!”

 

وكان المرشح الرئاسي السابق المقيم في الإمارات أحمد شفيق قد أكد لـ”رويترز” في اتصال هاتفي اليوم الأربعاء، إنه يعتزم خوض الانتخابات الرئاسية المقررة العام المقبل، مضيفا أنه سيعود لمصر ”خلال الأيام المقبلة“.

 

ونشر “شفيق” بيان مصور عبر صفحته الرسمية بتويتر يعلن فيه خبر ترشحه.

 

ولم تمضي بضع ساعات حتى خرج “شفيق” ليؤكد أن الإمارات منعته من السفر والعودة لمصر (لأسباب لا يفهمها)، وذلك بعد إعلانه نيته الترشح لانتخابات الرئاسة القادمة في مصر ومنافسة السيسي.

 

واختار شفيق قناة ليخصها بكلمته والتي تعد القناة الإعلامية المحاربة والمكروهة من قبل النظام الإماراتي والمصري في تحدي واضح  قصد به على ما يبدو فضح التدخل الإماراتي في شؤون مصر.

 

وقال “شفيق” في كلمته المتلفزة التي نقلتها “الجزيرة”: “فوجئت بمنعي من السفر من دولة الإمارات لأسباب لا أعرفها ولم أفهمها”.

 

وتابع :”رغم تقديري لاستضافة الإمارات الكريمة إلا أنني أرفض التدخل في شؤون بلادي”