استمرارا في كشفهم لإعلاميي النفاق والتطبيل، أعاد ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يعود لعام 2015 يظهر الإعلامي السعودي وهو يتصدر ويدعي رفضه للتطبيع مع .

 

وبحسب الفيديو الذي جاء تعليقا على ازمة لقاء المنتخب الفلسطيني  مع المنتخب السعودي في تصفيات كأس آسيا ورفضه للتطبيع مع إسرائيل، أكد الإعلامي “وليد الفراج” عبر برنامجه أكشن يا دوري أن الأزمة بين الاتحاد السعودي لكرة القدم ونظيره الفلسطيني تتصاعد بسبب مماطلة رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم جبريل الرجوب الذي رفض حينها نقل المباراة بين الفريقين من لمكان اخر.

 

وذكر الفراج أن طالبت بنقل المباراة إلى الجزائر ، ورد اللواء جبريل الرجوب؛ رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم على هذا الطلب بأنه سيوافق عليه في حال قام عيد بمهاتفته.

 

وأضاف :” فقام أحمد عيد بالحديث مع الرجوب عبر الهاتف، لكن الرجوب أخبره بأنه لن يستطيع التفاوض معه عبر الهاتف، وطلب منه القدوم إلى رام الله من أجل التفاوض بشأن مكان المباراة”. حسب “جول كوم”.

 

وأوضح أن القيادة السعودية لن تقبل مع إسرائيل سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، وهذا الملف مغلق.

 

واختتم الفراج برسالة للرجوب قائلاً :” خليك رجل يمثل شعب غالي وعزيز على السعوديين، من العيب أن توصلنا الكرة إلى هذه المرحلة”.

 

وتأتي إعادة تداول هذا الفيديو في وقت أثارت تصريحات جديدة له غضبا واسعا بين المغردين بعد دعوته بشكل غير مباشر (مستغلا حدث رياضي) لضرورة قبول التطبيع مع إسرائيل.

 

وقال “الفراج” تعليقا على قرب استضافة المملكة لبطولة الملك سلمان للشطرنج وتمهيدا لدخول الإسرائيليين ومشاركتهم في البطولة إن السعودية يجب أن تستضيف الجميع في البطولات الرياضية في إشارة للفرق الإسرائيلية المشاركة في بطولة الشطرنج المقرر عقدها في .

 

وأضاف أن المملكة يجب أن تستضيف وتستقبل وتنفتح على الجميع، مضيفاً “لازم تشيل من راسك منع أحد وحاول تتكيف مع المرحلة الجاية ونستقبل الجميع ونرحب في كل الناس ولما تحدث كوارث ما نتشمت في الناس لأنهم من دولة او دين ثاني”.

 

وكانت صحيفة “يديعوت احرونوت” قالت في وقت سابق إن السعودية ستستضيف إسرائيليين في الرياض للمشاركة في المنافسة العالمية للشطرنج الشهر المقبل.

 

وأوضحت الصحيفة، أنه “بعد إجراء رئيس هيئة الأركان مقابلة نادرة مع وسائل الإعلام السعودية فإن الاختبار الأول للعلاقة الحارة المتصاعدة قد تأتي على رقعة الشطرنج في الشهر المقبل حيث من المفترض أن تستضيف المملكة بطولة الشطرنج العالمية في لعبة الشطرنج السريع”.

 

وبينت أن “اتحاد الشطرنج الإسرائيلي يريد إرسال 11 لاعبا للشطرنج للمنافسة فإذا ما رفضت المملكة فستعاقب عقاباً شديداً وإذا وافقت ستكون هذه هي المرة الأولى التي سيتم قبول الإسرائيليين علنا في البلاد”.