في الوقت الذي تستعد فيه للاحتفاء بمرور 5 سنوات على نجاحها ممثلة في ادراج “” في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للإنسانية والذي أدرج في 5 ديسمبر/كانون الاول 2012م خلال اجتماعات اللجنة الحكومية الدولية للتراث الثقافي غير المادي لليونسكو، تفاجأت السلطنة بخبر نقلته وكالة الأنباء الإماراتية حول تقديم أبو ظبي بمقترح لليونسكو بإدراج الفن العازي على قائمة التراث غير المادي باعتباره تراثا إماراتيا.

 

ووفقا لما ورد في وكالة الانبباء الإماراتية “وام”: ” تدرس منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة ، إدراج فن العازي لقائمة التراث الثقافي غير المادي، وذلك خلال اجتماع اللجنة الدولية الحكومية لصون التراث الثقافي غير المادي والذي سيعقد في كوريا الجنوبية خلال الفترة من 4 إلى 9 ديسمبر (كانون الأول) المقبل”، وذلك بناء على مقترح إماراتي.

 

واختتمت الوكالة الإماراتية خبرها معلقة على الموضوع قائلة: “ويعد العازي أحد أهم الفنون التراثية التي عرفها المجتمع الإماراتي منذ قديم الزمن، ولا يزال يحظى بمكانة كبيرة إذ تتردد أشعاره الحماسية في المناسبات الوطنية والاجتماعية باعثة أجواء العزة والفخر بالوطن والقادة، وهو ما جعل هذا الفن مرتبطاً في كثير من الأحيان بقيم الوطنية والولاء والفخر”.

 

من جانبهم، استنكر مغردون عمانيون ما أقدمت عليه مستنكرين ان تقوم بنسب تراث غيرها إليها، مؤكدين على ان فن العازي هو فن عماني أصيل منذ القدم، مرفقين الوثائق التي تؤكد إدرجه كفن عماني من قبل اليونسكو.