حذر الكاتب الصحفي السعودي من اتباع المملكة أسلوب الرئيس المصري الراحل من خلال تأميم الشركات العملاقة كـ” ودلة”، مؤكدا بأن هذا الامر سيدمر ثقة المستثمرين الاجانب والمحليين.

 

وقال “خاشقجي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”نقل ملكية شركات عملاقة كبن لادن ودلة لصندوق الاستثمارات العامة بمثابة “تأميم” لها يدمر ثقة المستثمر محلي وأجنبي، خطيئة عبدالناصر يجب الا تتكرر عندنا”.

 

يشار إلى ان بكر بن لادن الأخ غير الشقيق لزعيم تنظيم “القاعد” السابق، أسامة بن لادن ومالك شركة المقاولات العملاقة “مجموعة بن لادن”، من بين أولئك الذين أُلقِيَ القبض عليهم في الاعتقالات غير المسبوقة بالمملكة.

 

وكانت وكالة “أسوشيتد برس”، قد اعتبرت اعتقال “بن لادن” نهايةً مذهلةً للتحالف الذي استمرَّ لعقود من الزمن بين بن لادن وأسرة آل سعود الحاكمة، التي أمَّنت لمجموعة بن لادن الاحتكار شبه الكامل لمشاريع التوسّع الضخم في اثنين من أقدس المواقع الإسلامية، مكة المكرمة والمدينة المنورة، خلال فترات حكم الملوك السعوديين المُتعاقبين.

 

وكانت وكالة بلومبيرغ الأميركية، كشفت أن عدداً من أبرز الأثرياء السعوديين حرصوا على نقل أصولهم وممتلكاتهم إلى خارج المملكة، لتجنُّب خطر إلقاء القبض عليهم، في إطار ما أطلقت عليه السلطات السعودية “حملة ضد الفساد”، وذلك وفقاً لستة أشخاص مُطَّلِعين على المسألة.

 

وأشارت الوكالة إلى أن النخبة السعودية كانت هدفاً لبنوك عالمية مثل دويتشه بنك، وبنك كريدي سويس، وبنوك عالمية أخرى تسعى لإدارة ثرواتهم. والآن تجد تلك النخبة نفسها مطاردة في حملةٍ استهدفت بعض أبرز الأمراء والمليارديرات والمسؤولين السعوديين.