غضب واسع اجتاح مواقع التواصل بعد تداول “فيديو” تم عرضه في بداية اجتماع “” بالرياض اليوم، الأحد، حيث أظهر صورا للمقاومة الفلسطينية وعناصرها على أنهم إرهابيين.

 

وانطلقت في العاصمة أعمال الاجتماع الأول لمجلس وزراء دفاع دول التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب، الذي ينعقد تحت شعار “متحالفون ضد الإرهاب” بمشاركة وزراء دفاع 41 دولة ووفود دولية وبعثات رسمية.

 

وشن النشطاء هجوما عنيفا على التحالف وولي العهد السعودي الذي يترأس الاجتماع، بسبب صور المقاومة التي اتضح أنها لمشاهد تصدي مقاومين لاقتحام بيت لحم من طرف مستعمرة جيلو عام 2001، بينما عرضت بالفيديو الافتتاحي للاجتماع على أنّها لإرهابيين يجب محاربتهم.

 

وانتشرت إدانات واسعة لتلك السقطة التي وقع فيها التحالف، عبر تصوير للاحتلال الإسرائيلي كـ”إرهاب”. وأطلق المغردون وسم “#المقاومة_مش_إرهاب”.

 

بدورها نددت الإعلامية الجزائرية والمذيعة بقناة “” آنيا الأفندي، بهذه السقطة التي اعتبرتها “فضيحة”.

 

ودونت “الأفندي” في تغريدة لها بتويتر رصدتها (وطن) ما نصه:”نعيش في زمن الرخص العربي ….صار من يدافع عن ارضه وعرضه إرهابي….!!!!يا خسارة .ويا الف خسارة”.

وكذلك غرد الصحافي تامر المسحال “هذه صورة من مقطع الفيديو الذي عرض في الجلسة الافتتاحية لاجتماع مجلس وزراء دفاع “التحالف الإسلامي لمحاربة الإرهاب”.. الصورة من عام 2001 تقريبا لمقاومين فلسطينيين يشتبكون مع جيش الاحتلال في مستوطنة “جيلو” المقامة على أراضي جنوب المحتلة. #المقاومة_مش_إرهاب”.

وفي كلمته في افتتاح الاجتماع أعلن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أن أكثر من 40 دولة ترسل إشارة قوية جدا للتعاون ضد الإرهاب، مؤكدا أن الإرهاب يشوه صورة الإسلام، “ولن نسمح بتشويه ديننا وترويع المدنيين في الدول الإسلامية”.

 

يُذكر أنه قد أعلن عن تأسيس التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب في الرياض في ديسمبر/كانون الأول 2015.