أدانت ، ابنة ومستشارة الرئيس الأمريكي، ، التغطية الإعلامية المكثفة للحياة الشخصية المتعلقة بالابنة الكبرى للرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، مشددة على ضرورة احترام حياتها الخاصة.

 

ونشرت “إيفانكا” تغريدة على “تويتر” تعقيبًا على التعامل الإعلامي مع قائلاً: “يجب أن تتمتع ماليا بالخصوصية الواجب توافرها لأي  أقرانها في المدرسة، خاصة وأنها شابة صغيرة”.

ونشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فيديو أظهر “ماليا أوباما”، ابنة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، البالغة من العمر (19 عاماً)، وهي تقبل شاباً غير معروف، في جامعة هارفارد.

 

ويُظهر الفيديو لحظة قيام “ماليا” بِلفّ ذراعيها حول زميلها من ثم تقوم بتقبيله.

 

وأظهرت صورة أخرى “ماليا” تدخن سيجارة، وحدث ذلك يوم السبت الماضي، خلال فعالية بالجامعة.

 

كما علّقت الابنة الوحيدة للرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون، تشيلسي كلينتون، بالقول: “ماليا مثل باقي الفتيات المراهقات بالجامعات تتمتع بحياة خاصة، ولا يجب لأي شخص أن يقتحم حياتها لأي سبب”.