كشفت صحيفة “إكسترا بلاديت” الدنماركية عن في الـ34 من العمر –لم تحدد هويته- في ظروف صعبة بعد أن تم طرده من قبل .

 

ووفقا للصحيفة فإن الحادث وقع يوم الاثنين الماضي، على متن الطائرة التي كانت تقوم بترحيله إلى باريس، حيث ذكر شهود عيان وقوع اشتباك عنيف بين أفراد من الشرطة والشاب الجزائري داخل الطائرة أدى لوفاته.

 

وأوضحت الصحيفة، أن الطبيب الذي كان على متن الطائرة حاول تقديم الاسعافات الأولية للشاب الجزائري وتم نقله إلى المستشفى لاحقا، غير أنه توفي بعد يومين.

 

وقد فتحت السلطات الدنماركية تحقيقا لتحديد الظروف الدقيقة لوفاة المواطن الجزائري، في حين رفضت الشرطة التحدث عن هذا الموضوع.