روى أحد مصابي حادث الإرهابي بشمال ، شهادته للهجوم الدامي الذي أوقع 235 قتيلاً واكثر من 100 مصاب بين صفوف المصلين في هجوم هو الأعنف الذي تشهده منذ فترةٍ طويلة.

 

وذكرت مصادر أمنية أن القتلى سقطوا إثر إطلاق وابل من الرصاص بعد تفجير عبوة ناسفة بجوار المسجد، الذي يقع في قرية الروضة شرق مدينة بئر العبد.

 

وقال شاهد العيان في تصريحات من المستشفى لقناة “أون لايف”، إنه “أثناء الخطبة دخل علينا حوالي 20 مسلحاً وأطلقوا النار، ودمروا المكان، واللي استشهد أكثر بكثير مما تتخيلوا”.

 

وتابع: “إحنا مطلعناش بره، هما اللي دخلوا علينا وفتحوا علينا النار وحدث جري بين المصلين، والخطبة كانت عن المولد النبوي، وأنا من محافظة البحيرة ومقيم من سنة 90 في القرية”، داعياً للتكاتف مع الدولة خلال المرحلة المقبلة.

وتوعد الرئيس المصري عبد الفتاح بالرد “بقوة غاشمة” ضد منفذي شمال سيناء .

 

وقال السيسي إن الهجوم “لن يزيدنا إلا صلابة وقوة لمكافحة الإرهاب”.. حسب وصفه.

 

وأعلن السيسي أن القوات المسلحة والشرطة المدنية ستقوم بالثأر للضحايا واستعادة الأمن والاستقرار خلال الفترة القادمة.